تشكيل جبهة معارضة للتدخل الإثيوبي في الصومال
آخر تحديث: 2007/4/19 الساعة 05:11 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/4/19 الساعة 05:11 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/2 هـ

تشكيل جبهة معارضة للتدخل الإثيوبي في الصومال

شيخ شريف اتهم إثيوبيا بإدارة معتقلات شبيهة بغوانتانامو (الفرنسية-أرشيف)

أعلن في العاصمة الإريترية أسمرا عن تشكيل جبهة معارضة ضد "الاحتلال الإثيوبي" للصومال.

وقال كل من حسين فارح عيديد نائب رئيس الوزراء الصومالي المنشق وشيخ شريف أحمد شريف رئيس المجلس التنفيذي بالمحاكم الإسلامية ورئيس البرلمان المعزول شريف حسن شيخ إن الحكومة الانتقالية أصبحت أداة لتنفيذ السياسة الإثيوبية في البلاد.

وخلال مؤتمر صحفي عقده القادة الثلاثة قال رئيس تنفيذي المحاكم الإسلامية إن الجيش الإثيوبي أدار في الصومال معتقلات شبيهة بغوانتانامو. وطالب بإنشاء محكمة دولية خاصة لمحاكمة جرائم الحرب في البلاد.

وأضاف شيخ شريف الذي تلا بيانا عن الجبهة أن القصف الإثيوبي خلال الفترة بين 29 مارس/آذار والأول من أبريل/نيسان أدى لمقتل 1680 صوماليا كما أصيب وشرد المئات، مشيرا إلى أن هذا القصف طال خمس مناطق سكنية بالعاصمة مما أدى إلى تدمير ممتلكات عامة وخاصة وتدمير مصانع.
 
وردا على سؤال قال رئيس المحاكم الإسلامية إن الذي وحد هذا التكتل المعارض هو العجز عن التعامل مع الحكومة المؤقتة التي اتهمها بأنها أصبحت أداة في يد الإثيوبيين.
 
الاشتباكات في مقديشو دفعت بالآلاف إلى مغادرة منازلهم (الفرنسية-أرشيف)
كما ناشد منظمات العون الإنساني تقديم المساعدات العاجلة للنازحين الذين اضطرتهم الحرب لمغادرة مدنهم وقراهم.
 
قتلى بمقديشو 
في مقديشو قُتل عشرة أشخاص وأصيب نحو ثلاثين آخرين بجروح خلال اشتباكات وقعت بين القوات الإثيوبية ومسلحين من قبيلة "هوية" الصومالية.
 
وتشير الأنباء إلى أن القوات الإثيوبية قصفت بشكل عنيف بعض الأحياء السكنية جنوب العاصمة، وتعد هذه أعنف اشتباكات تقع منذ إعلان هدنة بين تلك القوات وأعيان القبيلة.
 
يأتي لك فيما سحب البرلمان الصومالي عضوية ثلاثين نائبا على رأسهم شريف حسن رئيس البرلمان الذي عزل من منصبه قبل نحو شهر.

وأكدت اللجنة الإعلامية في البرلمان أن هؤلاء النواب لم يحضروا أي جلسة منذ ستة أشهر دون تقديم أي عذر.

وقال رئيس اللجنة عواد أحمد إن العديد من هؤلاء النواب تجاهلوا دعوات وجهت إليهم، مشيرا إلى أن مهلة نهائية وجهت لهم في الرابع عشر من مارس/ آذار الماضي ولمدة شهر للعودة للصومال والمشاركة في جلسات البرلمان لكنهم لم يلتزموا بها.

يُذكر أن عشرين من هؤلاء موجودون في أسمرا. ووصف شريف حسن الانتقالية الصومالية بأنها أصبحت حكومة عميلة لإثيوبيا وتقوم بعملية إبادة.

المصدر : الجزيرة + وكالات