غيتس اعتبر في عمان أن استقالة وزراء الكتلة الصدرية من فئة الأخبار الغامضة (رويترز)

اعتبر وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس في تصريحات له بعمان أن ضغوط الديمقراطيين لوضع جدول للانسحاب من العراق، تعطي إشارة إلى العراقيين بأن الصبر الأميركي محدود.

وجدد غيتس بعد لقائه أمس بالملك عبد الله الثاني معارضته لوضع أي جدول زمني للانسحاب من العراق، ووصف مثل هذه الخطوة "بالخطأ الشنيع".

لكنه اعتبر أن الجدل نفسه والشعور القوي في الكونغرس حول جدول الانسحاب "لهما أثر إيجابي على الأرجح"، موضحا أن ذلك يعطي فكرة للعراقيين بأن الوجود الأميركي "ليس تعهدا بلا نهاية".

وحول الآثار المترتبة على انسحاب الكتلة الصدرية من الحكومة قال غيتس إن أثر الخطة سيعتمد على معايير اختيار الوزراء البدلاء "وما إن كانت الفرصة ستستثمر لدفع عملية المصالحة على الأرجح إلى الأمام".

وكانت الحركة السياسية للزعيم الشيعي مقتدى الصدر أعلنت أمس الأول انسحاب وزرائها الستة من حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي الائتلافية غير المستقرة لرفضه الموافقة على وضع جدول زمني لانسحاب القوات الأميركية من العراق.

وقال وزير الدفاع الأميركي إن "هناك فرصة لتحويل ما يبدو أنه تطور سلبي في اتجاه إيجابي"، مشيرا إلى أن الوزراء الصدريين الستة ما زالوا في إطار العملية السياسية من خلال عضويتهم في مجلس النواب.

المالكي قال إن الوزراء الجدد سيكونون مؤمنين "بالعراق الجديد" (رويترز)
وألمح غيتس الذي يقوم بجولة تشمل مصر وإسرائيل إلى أن الدوافع الحقيقية لانسحاب وزراء الكتلة الصدرية من الحكومة لم تتضح.

وقال "في عالم الاستخبارات تنقسم المعلومات التي تهمنا إلى قسمين: أسرار وأخبار مبهمة". وأضاف الرجل الذي كان رئيسا لوكالة الاستخبارات المركزية، أن دوافع انسحاب الوزراء بالنسبة له "نبأ غامض وليس سرا".

مستقلون وتكنقراط
وفي بغداد قال رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أمس بعد اجتماع لحكومته أنه سيعلن قريبا أسماء وزراء مستقلين وتكنقراط ليحلوا محل الوزراء المستقيلين.

وتعهد المالكي في أول تصريح علني له منذ انسحاب الوزراء بإعلان أسماء الوزراء الجدد في المستقبل القريب، منوها بأنهم سيكونون مؤمنين بما وصفه "بالعراق الجديد".

وفي وقت سابق قال حيدر العبادي -وهو نائب شيعي في البرلمان- إن المالكي سيطرح المرشحين للمناصب التي تشمل منصبي وزيري الصحة والنقل على البرلمان بحلول الأسبوع المقبل.

وفي سياق آخر أعلن المالكي تشكيل لجنة مختصة للنظر في شؤون المعتقلين والمحتجزين لدى السلطات العراقية والقوات المتعددة الجنسيات "للمباشرة بالإفراج عمن لم تثبت إدانتهم"، وفقا لبيان حكومي.

يشار إلى أن القوات الأميركية تشرف على معتقلات كوبر (قرب مطار بغداد) وبوكا (قرب البصرة) وسوسة (قرب السليمانية). ولا يزال نحو 12 ألف شخص قيد الاعتقال غالبيتهم في بوكا.

المطلك دعا المقاومة إلى وضع سياسة مستقبلية وتوحيد موقفها التفاوضي (رويترز)
رؤية المقاومة
في هذه الأثناء دعا رئيس جبهة الحوار الوطني العراقي (السنية) صالح المطلك فصائل "المقاومة العراقية" إلى الاتفاق على رؤية مشتركة لمستقبل العراق. وقال "آن الأوان للمقاومة الوطنية أن توحد موقفها التفاوضي مع الاحتلال وتصوغ مشروعا سياسيا للمستقبل".

وتمنى المطلك على "المقاومة" وضع مشروع سياسي "لسد الفراغ في حال انسحاب مفاجئ للولايات المتحدة من العراق".

وتقول مصادر عراقية مقربة من الجماعات المسلحة إن مباحثات أولية حول "برنامج سياسي موسع للمقاومة" قد بدأت.

الإعدامات
وبينما لقي العشرات مصرعهم جراء المزيد من أعمال العنف في أرجاء العراق، نفى المتحدث باسم الداخلية العراقية صحة معلومات "دولة العراق الإسلامية" حول اختطاف 20 من رجال الشرطة والجيش وإعدامهم بعد ذلك بيومين.

ووصف رئيس مكتب القيادة العامة للوزارة العميد عبد الكريم خلف المعلومات حول إعدام هؤلاء "بالخاطئة والمضحكة".

المصدر : وكالات