نيغروبونتي يتهم الخرطوم بعرقلة المساعدات بدارفور
آخر تحديث: 2007/4/17 الساعة 00:55 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/4/17 الساعة 00:55 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/30 هـ

نيغروبونتي يتهم الخرطوم بعرقلة المساعدات بدارفور

أعمال العنف في دارفور أدت إلى تشريد مئات الآلاف (الفرنسية-أرشيف)

في ختام زيارته للسودان حث جون نيغروبونتي نائب وزيرة الخارجية الأميركية الخرطوم على الإسراع بنشر قوة مشتركة من الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور.

وقال نيغروبونتي في مؤتمر صحفي بالخرطوم إن نشر القوة المشتركة مهم لإنجاح اتفاق السلام في درافور الذي وقعته الخرطوم وأحد فصائل المتمردين في الإقليم عام 2006.

غير أنه قال إن القوة المشتركة ستشكل في أغلبها من قوات أفريقية وستخضع لقيادة أفريقية، في إقرار -على ما يبدو- بمعارضة الخرطوم منذ فترة طويلة لقبول نشر قوات غربية بالإقليم.

وأضاف أن هذه القوات يجب أن يكون لها تسلسل قيادي موحد وتعمل وفق معايير وممارسات الأمم المتحدة.

وحذر الرجل الثاني في الخارجية الأميركية من أن السودان قد يجد نفسه معزولا على  الساحة الدولية في حال لم يسهم في ضمان أمن دارفور وتسهيل العمل الإنساني فيه وإيجاد حل سلمي للأزمة.

واعتبر أن "سجل السودان فيما يتعلق بوصول المساعدات الإنسانية لدرافور غير مشجع، مثل رفض منح التأشيرات ومضايقة موظفي المساعدات وغيرها من الإجراءات التي خلقت انطباعا بأن الحكومة تشارك في حملة ترويع متعمدة".

جون نيغربونتي كرر اتهامات للخرطوم بدعم مليشيا الجنجويد وعرقلة المساعدات (رويترز)
كما حث السلطات السودانية على نزع سلاح مليشيات الجنجويد التي كرر اتهامات لها بدعمها.

والتقى نيغروبونتي مساء أمس الرئيس السوداني عمر حسن البشير وقال إنه قيم معه اتفاقيتي السلام في دارفور والجنوب. وأوضح أن الاهتمام تركز بوجه خاص على ملف دارفور، حيث استعرض كل طرف آراءه بشأن الأوضاع الإنسانية والأمنية والسياسية المتعلقة بالإقليم.

مجلس الأمن
جاءت تصريحات المسؤول الأميركي استباقا لمناقشة مجلس الأمن الدولي في وقت لاحق اليوم ملف أزمة دارفور.

وقال مندوب السودان لدى الأمم المتحدة عبد المحمود عبد الحليم إن رئيس المفوضية الأفريقية ألفا عمر كوناري سيحضر جلسة المناقشات، وتوقع أن تبحث الجلسة مسألة توفير التمويل اللازم لدعم القوات الأفريقية في الإقليم، إضافة إلى تعزيز العملية السلمية في دارفور.

وشدد السفير السوداني في تصريح للجزيرة على ضرورة أن يعزز مجلس الأمن خطوة الخرطوم وإبرامها اتفاقا مع كل من الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي لتحديد مهام قواتهما في دارفور، مشيرا إلى أن الكرة الآن في ملعب الأمم المتحدة التي ما فتئت تردد أن القوات الأفريقية عاجزة وينبغي تعزيزها ودعمها.

إبرام اتفاق
يأتي التطور بعدما أبرم السودان اتفاقا مشتركا مع الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي يحدد واجبات ودور قواتهما في دارفور، حسب ما ذكرته وكالة الأنباء السعودية، فيما قالت الأمم المتحدة إنها لم تتلق أنباء بعد عن ذلك.

وقالت الوكالة السعودية إن الرئيس السوداني عمر حسن البشير اتصل هاتفيا بالملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز في وقت متأخر الليلة الماضية ليبلغه التوصل للاتفاق.

السودان أعلن موافقته على نشر مروحيات دفاعية بدارفور (الفرنسية-أرشيف)
ونقلت الوكالة عن الملك عبد الله أنه أبلغ البشير أن الاتفاق سيعزز وحدة وأمن واستقرار السودان، دون أن تعطي مزيدا من التفاصيل بشأن الاتفاق.

في السياق أعلن وزير الخارجية السوداني لام أكول أن بلاده وافقت على نشر مروحيات دفاعية في دارفور، في إطار المرحلة الثانية من خطة دعم الأمم المتحدة للقوة الأفريقية المنتشرة بالإقليم.

وكان السودان أكد الأحد التوصل لاتفاق مع الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي حول المرحلة الثانية من الاتفاق مؤكدا معارضته لنشر مروحيات هجومية في الإقليم.

وفي محاولة لطمأنة الخرطوم أكد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الخميس أن المروحيات القتالية التي تريد الأمم المتحدة استخدامها في دارفور هي لأغراض دفاعية وليس هجومية.

المصدر : الجزيرة + وكالات