نيغروبونتي يزور مخيمات بدارفور ويطالب بالقوات الأممية
آخر تحديث: 2007/4/15 الساعة 04:16 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/4/15 الساعة 04:16 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/28 هـ

نيغروبونتي يزور مخيمات بدارفور ويطالب بالقوات الأممية

واشنطن ترى ضرورة نشر القوات المختلطة لتحقيق الاستقرار في دارفور (الفرنسية-أرشيف) 

طالب جون نيغروبونتي نائب وزيرة الخارجية الأميركية الحكومة السودانية مجددا بقبول نشر قوات مختلطة من الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في إقليم دارفور بأسرع وقت ممكن.

وأكد المسؤول الأميركي خلال اجتماع مع أعضاء حكومة ولاية شمال دارفور في عاصمتها الفاشر، ضرورة نشر هذه القوات لضمان حفظ الأمن والاستقرار في الإقليم. وأعرب نيغروبونتي عن قلقه لما وصفه بالوضع الإنساني المتأزم في دارفور.

وقال إن واشنطن تؤيد الجهود التي تقوم بها الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي لتعزيز المصالحة الوطنية والسياسية في السودان. وقام نيغروبونتي بزيارة لمخيمات اللاجئين قرب مدينة الفاشر والتقى أيضا بمسؤولين في هيئات الإغاثة.

وكان المسؤول الأميركي عقد محادثات الجمعة الماضية في الخرطوم مع وزير الخارجية السوداني لام أكول. وقال نيغروبونتي إن الرسالة التي نقلها للخرطوم هي أن الوضع الإنساني الخطير في دارفور يحتم سرعة نشر القوات المختلطة.

جون نيغروبونتي يقوم حاليا بجولة أفريقية (رويترز-أرشيف)
الفرصة الأخيرة
وقد وصفت زيارة نيغروبونتي بأنها الفرصة الأخيرة التي تمنحها واشنطن للخرطوم للاستجابة للضغوط الدولية بشأن القوات الأممية. وكانت الولايات المتحدة أرجأت الأسبوع الماضي تطبيق عقوبات من جانب واحد على السودان استجابة لطلب من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.

ويأمل كي مون إقناع الخرطوم بالموفقة على استكمال مراحل خطة المنظمة الدولية على مدى الشهور القادمة ليصل عدد القوات المختلطة إلى 22 ألف جندي. وكانت الحكومة السودانية أبدت مؤخرا مرونة بالموافقة الأسبوع الماضي على المرحلة الثانية من الخطة التي تشمل نشر ثلاثة آلاف جندي أممي، مع استعداد مبدئي للسماح بأن تقدم الأمم المتحدة مروحيات هجومية لدعم القوات الأفريقية.

كما أرجأت بريطانيا طرح مشروع قرار بمجلس الأمن بفرض عقوبات على الخرطوم لمنح الجهود الدبلوماسية فرصة. ومن المتوقع أن تشمل العقوبات المقترحة حظرا لمبيعات السلاح والتعاملات المالية أو السفر ضد أفراد أو مؤسسات محددة إلى جانب مراقبة لتحليق الطيران العسكري فوق دارفور.

من جهة أخرى أعلنت ليبيا أن مؤتمرا دوليا لمناقشة الوضع في دارفور سيعقد في الـ28 من هذا الشهر في طرابلس، بمشاركة الولايات المتحدة وبريطانيا والسودان وتشاد وإريتريا والاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوروبي.

المصدر : الجزيرة + وكالات