إخوان مصر يشاركون في انتخابات مجلس الشورى
آخر تحديث: 2007/4/15 الساعة 01:32 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/28 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الحريري يتصل بعون من باريس ويؤكد مشاركته في ذكرى الاستقلال الأربعاء المقبل في لبنان
آخر تحديث: 2007/4/15 الساعة 01:32 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/28 هـ

إخوان مصر يشاركون في انتخابات مجلس الشورى

المعارضة بمن فيها جماعة الإخوان قاطعت مناقشة التعديلات الدستورية والاستفتاء عليها (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت جماعة الإخوان المسلمين في مصر أنها ستخوض انتخابات التجديد النصفي لمجلس الشوري (أحد مجلسي البرلمان) في يونيو/حزيران المقبل.

وأكد محمد حبيب النائب الأول لمرشد الجماعة في بيان نشر بموقعها على الإنترنت أن عشرين مرشحا من الجماعة سيخوضون الانتخابات التي تجرى في 62 دائرة بأنحاء البلاد.

وقال حبيب إن هذا الموقف "يتسق مع ما سبق أن أعلنته الجماعة من إيمانها بالمشاركة في العمل الشعبي والسياسي من منطلق الواجب الشرعي والدستوري والسعي إلى الإصلاح عبر القنوات الدستورية والقانونية".

وأوضح أن المرشحين سيخوضون أيضا الانتخابات تحت شعار "الإسلام هو الحل" موضحا أنه "يمثل مرجعية أساسية للأمة ويتفق مع المادة الثانية للدستور".

ويشغل الإخوان 88 مقعدا في مجلس الشعب المصري من بين 454 حيث يتمتع الحزب الوطني الحاكم بأغلبية تصل إلى 336 نائبا.

وخاض مرشحو الجماعة الانتخابات البرلمانية نهاية عام 2005 بصفتهم مستقلين حيث مازالت الحكومة المصرية تحظر الجماعة قانونا وتمنع أعضاءها من تشكيل حزب سياسي.

اعتقالات ومحاكمات عسكرية لعدد من قيادات الإخوان مؤخرا(الفرنسية-أرشيف)

صلاحيات استشارية 
يشار إلى أن عدد مقاعد مجلس الشورى يبلغ 266 يتم انتخاب ثلثيهم ويعين الرئيس المصري الثلث الباقي، ويشغل الأعضاء مقاعدهم لمدة ست سنوات وتجرى انتخابات تجديد نصفي يتنافس فيها المرشحون على نصف عدد المقاعد كل ثلاث سنوات.

وتقتصر صلاحيات مجلس الشورى حتى الآن على تقديم توصيات غير ملزمة حول مشروعات القوانين، فيما يختص مجلس الشعب فقط بسلطة التشريع.

لكن تأتي أهمية هذه الانتخابات من كونها الأولى ابعد إقرار تعديل 34 مادة من الدستور المصري في استفتاء جرى الشهر الماضي وقاطعته قوى المعارضة بمن فيها الإخوان.

كما وعدت السلطات المصرية مؤخرا بمنح المزيد من الصلاحيات لمجلس الشورى، وزادت أيضا أهمية دور المجلس عام 2005 حيث اشترط تعديل للمادة 76 من الدستور أن يحصل أي مرشح مستقل في انتخابات رئاسة الجمهورية على تأييد 25 من أعضاء المجلس.

وستجري الانتخابات القادمة بموجب التعديلات الدستورية الأخيرة حيث سيتم تعديل قانون مباشرة الحقوق السياسية، ويصدر بعد ذلك الرئيس المصري حسني مبارك قرارا بتشكيل اللجنة العليا المشرفة على الانتخابات.

وكانت أجهزة الأمن المصرية شنت خلال الشهور الماضي حملات اعتقال طالت العشرات من الإخوان وأحيل بعض قياديي الجماعة إلى المحاكمة العسكرية، وقد انتقدت الخارجية الأميركية هذه الاعتقالات في تقريرها السنوي عن حقوق الإنسان الذي صدر في مارس/آذار الماضي.

المصدر : وكالات