اختارت أغلبية من زوار موقع الجزيرة نت الإصلاح كحل أمثل للتصدي لمجموعات العنف السياسي في العالم العربي، وذلك في استفتاء نشر منذ يوم 11 أبريل/نيسان الجاري وشارك فيه أكثر من 19 ألف شخص.
 
ورأت نسبة 62.8% من المصوتين الإصلاح حلا أمثل، في حين انقسم بقية المشاركين بين من يرى الحوار أجدى الطرق في التصدي لمجموعات العنف السياسي في البلدان العربية ومن يعتقد أن المواجهة أنسب الحلول.
 
وكانت الدار البيضاء شهدت تفجيرات عدة كان آخرها صباح اليوم السبت حيث فجر انتحاريان نفسيهما قرب مركز ثقافي أميركي بالمدينة. أما الجزائر فشهدت تفجيرات عنيفة ضربت مقر رئاسة الحكومة ومركز شرطة.
 
ورأى كثيرون أن بعض النخب السياسية والعلمانية اشتركت في تأكيد وتسويق التصور الغربي الذي يقول إن أنظمة القمع في العالم العربي هي الدواء الناجع ضد مجموعات العنف السياسي وخاصة ضد من يسمونهم "الأصوليين".

المصدر : الجزيرة