موسى وعريقات يبحثان الإعداد للجنة مبادرة السلام العربية
آخر تحديث: 2007/4/11 الساعة 00:09 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/4/11 الساعة 00:09 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/24 هـ

موسى وعريقات يبحثان الإعداد للجنة مبادرة السلام العربية

قمة الرياض قررت إعادة تفعيل مبادرة السلام العربية (الفرنسية-أرشيف)  

بحث الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى مع رئيس دائرة شؤون المفاوضات بمنظمة التحريرالفلسطينية صائب عريقات التحضير لاجتماعات لجنة من المبادرة العربية.
 
وأوضح موسى بتصريح صحفي عقب استقباله اليوم عريقات بالقاهرة أن الجانبين بحثا تصورات مبدئية للتحرك العربي، مشيرا إلى أن هذه التصورات -التي تم التطرق إليها بمشاورات هاتفية مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس وعدد من وزراء الخارجية العرب- ستكون محل نقاش مفصل خلال اجتماع لجنة المبادرة العربية التي ستتناول أيضا آخر المستجدات على الساحة الفلسطينية.
 
ومن المقرر أن تجتمع اللجنة يوم 18 الجاري في مقر الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية، للاتفاق على التحركات العربية الهادفة للترويج لمبادرة السلام العربية تطبيقا لقرارات قمة الرياض.
 
وكانت القمة العربية الأخيرة بالعاصمة السعودية قد أقرت بالإجماع قرارا بإعادة تفعيل المبادرة التي تبنتها قمة بيروت عام 2002، وقرارات أخرى خاصة بفلسطين والعراق ولبنان وغيرها.
 
وشدد موسى، الذي رفض الإفصاح عن التصورات المطروحة، على أنها تشمل تعاطيا دوليا مع المبادرة العربية للسلام.
 
من جانبه قال عريقات إن لقاءه مع موسى تناول كيفية تحويل ما تحمله مبادرة السلام العربية إلي آليات تحرك عملية. وأضاف أن "مبادرة السلام العربية هي الرسالة العربية الأهم للمجتمع الدولي وإسرائيل منذ عام 1948".
 
وأشار المسؤول الفلسطيني إلى أن الأفكار "الإستراتيجية" التي تم التشاور حولها مع الأمين العام "لا تتعارض بأي حال مع مبادئ خارطة الطريق أو غيرها من الالتزامات الدولية".
 
وفي نفس الإطار أجرى عريقات لقاء مع وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط لإجراء مزيد من المشاورات في هذا الصدد.
 
يُذكر أن مصر عضو بلجنة المبادرة العربية، كما تقوم القاهرة بدور في تسهيل صفقة تبادل الأسرى الفلسطينيين مقابل الجندي جلعاد شاليط.
 
وللإشارة فإن نص القرار الذي اتخدته قمة الرياض حول المبادرة يؤكد تمسك جميع الدول العربية بها بكافة عناصرها والمستندة إلى قرارات الشرعية الدولية ومبادئها لإنهاء النزاع العربي الإسرائيلي، وإقامة السلام الشامل والعادل الذي يحقق الأمن لجميع دول المنطقة ويمكن الشعب الفلسطيني من إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.
المصدر : وكالات