تشاد أكدت مطاردتها لمتمردين داخل الحدود السودانية (الفرنسية-أرشيف)
 
اعترف مسؤول تشادي بدخول مناطق حدودية سودانية بدعوى تعقب متمردين، لكن القوات اصطدمت بالقوات السودانية مما أدى إلى سقوط زهاء ثلاثين قتيلا من الجانبين.
 
وأعلن الجيش السوداني مقتل 17 من قواته وجرح أكثر من أربعين آخرين إثر تصديه لهجوم للقوات التشادية.

وقال المتحدث باسم الجيش السوداني العميد عثمان محمد الأغبش للجزيرة إن قوات تشادية كبيرة بسبع مدرعات و140 عربة مسلحة، توغلت داخل الأراضي السودانية صباح أمس في منطقة فور برنقة الحدودية الواقعة قرب الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور.

واعتبر المتحدث الهجوم غير مبرر وغير مشروع، مجددا دعوة السودان إلى نشر قوات مشتركة على امتداد الحدود بين البلدين لمراقبة الأوضاع.

وأشار الأغبش في بيان تلقى مراسل الجزيرة نت في الخرطوم نسخة منه إلى مقتل ضابط سوداني و16 جنديا خلال التصدي للهجوم الذي خلف أيضا خسائر كبيرة في صفوف المدنيين يجري حصرها.
 
وتوعد البيان برد قوي وحاسم وبكل الوسائل المشروعة على ما سماها الاعتداءات التشادية.

متمردو تشاد شنوا هجوما على منطقة حدودية (الفرنسية-أرشيف)
الموقف التشادي
وعلى الجانب التشادي نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول في نجامينا اعترافه بعبور الجيش التشادي الحدود مع السودان لملاحقة متمردين من حركة الوفاق الوطني، إثر معارك مع المتمردين وقعت صباح الاثنين على الجانب التشادي من الحدود في منطقة أمدجريما.

وأشار المسؤول -الذي طلب عدم ذكر اسمه- إلى أن القوات التشادية اصطدمت مع جنود سودانيين، ما أسفر عن سقوط زهاء 30 قتيلا من الجانبين قبل أن يعود الجنود التشاديون إلى بلادهم. لكن الرئاسة التشادية نفت عبور قواتها الحدود إلى داخل السودان.

معارك
يأتي هذا التطور بعد إعلان تشاد مقتل ثمانية من جنودها وعدد من المتمردين في اشتباكاتهم مع الجيش التشادي عند الحدود السودانية التشادية.

وقال وزير الإعلام التشادي الناطق باسم الحكومة حور مجدي موسى دومغور إن القوات الحكومية صدت هجوما من قرابة 200 آلية عسكرية قرب قرية أمدجريما الحدودية شرقي تشاد. وأشار إلى أن المهاجمين تكبدوا خسائر كبيرة بعد تدمير 38 آلية.

وأوضح أن تشاد تتوقع من المجتمع الدولي "إدانة هذا العدوان الذي انطلق من السودان ضد تشاد بوضوح، واتخاذ الإجراءات المناسبة لإجبار الحكومة السودانية على التخلي عن خططها التوسعية لزعزعة الاستقرار في تشاد". لكن السودان نفى مرارا دعمه للمتمردين التشاديين.

المصدر : الجزيرة + وكالات