تفاؤل بتشكيل الحكومة والاحتلال يعتقل العشرات بالضفة
آخر تحديث: 2007/3/8 الساعة 07:01 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/3/8 الساعة 07:01 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/19 هـ

تفاؤل بتشكيل الحكومة والاحتلال يعتقل العشرات بالضفة

قوات الاحتلال الإسرائيلي تقتحم مبنى المخابرات الفلسطينية برام الله

تسود أجواء من التفاؤل في الساحة الفلسطينية بشأن تشكيل حكومة وحدة وطنية تطبيقا لاتفاق مكة المكرمة الذي توصلت إليه حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح). وقد تعزز ذلك التفاؤل عندما أشار رئيس الوزراء الفلسطيني المكلف إسماعيل هنية إلى احتمال إعلانها الأسبوع المقبل.

وقد التقى هنية مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس مرة أخرى في غزة يوم الثلاثاء لبحث آخر النقاط التي تحول دون إعلان تشكيلة حكومة الوحدة، ومن أبرزها حقيبة وزارة الداخلية، وقالت مصادر فلسطينية إن عباس رشح لهنية 12 اسما بينهم شخصيات أمنية وغير أمنية.

واستبعد القيادي في حركة فتح عضو المجلس التشريعي محمد دحلان أن تشكل حقيبة الداخلية أية عقبة، وقال إن "حقيبة الداخلية ليست العقبة الأساسية أمام تشكيل الحكومة، ما دمنا اتفقنا على أن يكون الوزير مستقلا"، مشيرا إلى طرح أسماء مستقلة من قضاة ومحامين إضافة إلى شخصيات عامة.



محمود عباس وإسماعيل هنية يبحثان تشكيل حكومة الوحدة (الأوروبية)
تحركات خارجية
وبموازاة التفاؤل الداخلي تواصل قيادات فلسطينية التحركات الخارجية لحشد الدعم للحكومة الفلسطينية المقبلة ولاتفاق مكة المكرمة.

ويزور وفد رفيع المستوى من حماس بقيادة رئيس مكتبها السياسي خالد مشعل إيران، حيث التقى الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد ووزير الخارجية منوشهر متكي إلى جانب مسؤولين إيرانيين آخرين.

ونقل التلفزيون الإيراني عن أحمدي نجاد دعوته لضرورة تجنب الفصائل الفلسطينية أي اقتتال داخلي، وأن "تستخدم قواتها الشجاعة والمخلصة للاستمرار في مقاومة الكيان الصهيوني".

من جانبه التقى عضو المجلس الثوري لحركة فتح جبريل الرجوب مع أحمد موسوي نائب الرئيس الإيراني في العاصمة الغانية أكرا، على هامش احتفالات غانا بعيدها الوطني.

وفي ذلك اللقاء قدم الرجوب للمسؤول الإيراني صورة عن الجهود الحثيثة التي يبذلها الرئيس عباس لترجمة اتفاق مكة المكرمة وتشكيل حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية.

من جانبه عبر الموسوي عن "حرص إيران على الوحدة الوطنية الفلسطينية وتوحيد الجهود لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي، ومباركتها لاتفاق مكة المكرمة".



الرئيس الإيراني يدعو الفصائل الفلسطينية لتجنب الاقتتال الداخلي (رويترز)
اعتقالات بالضفة
على الصعيد الميداني اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي نحو 50 فلسطينيا بعد محاصرتها مقري المخابرات والاستخبارات العسكرية في مدينة رام الله بالضفة الغربية صباح الأربعاء.

وقالت مراسلة الجزيرة إن قوات الاحتلال التي اقتحمت المدينة منذ ليلة الثلاثاء بنحو 100 آلية اعتقلت أيضا قرابة 18 من منتسبي كتائب شهداء الأقصى قبل أن تغادرها صباح الأربعاء.

كما اعتقلت قوات الاحتلال رئيس مؤسسة الأقصى لإعمار المقدسات الشيخ رائد صلاح في القدس لدى مشاركته في اعتصام احتجاجي على استمرار الحفريات الإسرائيلية في محيط المسجد الأقصى.

وقد أفرجت بعد ساعات تم خلالها تقديمه لإحدى المحاكم التي قضت بمنعه طيلة شهر كامل من التجمع مع أكثر من سبعة أشخاص. لكن الشيخ صلاح اعتبر ذلك الحكم هزليا لأنه مبني على تهم كاذبة وتعهد بمواصلة الاحتجاجات على الحفريات الإسرائيلية المستمرة.

على صعيد آخر توقعت مصادر رسمية إسرائيلية وفلسطينية أن يطرح رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت على الرئيس الفلسطيني محمود عباس أثناء لقائهما المنتظر في الأيام القليلة القادمة، فكرة توسعة الهدنة لتشمل الضفة الغربية المحتلة.

المصدر : الجزيرة + وكالات