طائرة ميج 17 في متحف السلاح اليمني (الجزيرة نت-أرشيف)

عبده عايش-صنعاء

قال مصدر بوزارة الدفاع اليمنية إن طائرتين من طراز ميج 29 كانتا في رحلة تدريبية غير عملياتية قد احترقتا أثناء هبوطهما اضطراريا في مطار ترابي بمدينة صعدة شمالي البلاد.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية عن المصدر العسكري القول إن طياري الطائرتين قد نجيا من الحادث الذي وقع مساء الأربعاء ولم يصب أي منهما بأذى، وقد شكلت لجنة خاصة لمتابعة هذا الحادث.

يأتي الإعلان عن احتراق طائرتي ميج 29 وهي من أحدث الطائرات الروسية التي يمتلكها اليمن، بينما تتواصل المعارك الدامية بين القوات الحكومية وأتباع الحوثي الذين يقودون تمردا مسلحا ضد نظام الرئيس علي عبد الله صالح منذ صيف العام 2004م.

ورغم حالة التعتيم الإعلامي وفي ظل قطع الاتصالات الهاتفية عن محافظة صعدة، يبدو الحصول على أخبار المواجهات أمرا في غاية الصعوبة، خاصة أن مصدرا عسكريا حذر المواطنين في وقت سابق مما أسماه "الانجرار وراء الدعايات المغرضة والأكاذيب الملفقة والأخبار والتصاريح الإعلامية الخادعة التي تروج لها العناصر الإرهابية وتسعى من خلالها لتضليل الرأي العام".

وكشف المصدر العسكري أن عدد الخسائر البشرية في صفوف "عناصر الإرهاب والتخريب التي يقودها الإرهابي عبد الملك الحوثي الأسبوعين الماضيين بلغ أكثر من 160 قتيلا، وتضم عناصر قيادية في عصابة الإرهاب والتخريب".

وأشار في تصريح بثه موقع وزارة الدفاع إلى أنه توجد 40 جثة مجهولة الهوية إضافة إلى عدد من الجرحى والعناصر الذين قبض عليها أثناء المواجهات التي تخوضها قوات الجيش والأمن في بعض مناطق محافظة صعدة.

وتؤكد المصادر العسكرية والحكومية أن قوات الجيش تضيق الخناق على المتمردين من أتباع الحوثي في الشعاب والجبال التي يفرون إليها ويتحصنون بها، "حيث أصبحوا في مرمى نيران القوات المسلحة والأمن التي فرضت طوقا أمنيا وحصارا قويا على هذه المواقع".

القوات اليمنية تواصل محاصرة أتباع الحوثي في مدينة صعدة (الفرنسية-أرشيف)

القربي بطهران
في سياق متصل ذكرت وسائل الإعلام الرسمية أن وزير الخارجية اليمني أبو بكر القربي أجرى الأربعاء في طهران محادثات مع نظيره الإيراني منوشهر متكي.

وتتعلق المحادثات بعلاقات البلدين التي تمر بحالة من الفتور والتوتر، بعد اتهامات اليمن لإيران بدعم تمرد الحوثي.

وذكرت أن القربي سلم رسالة من الرئيس علي عبد الله صالح لمرشد الثورة الإيرانية علي خامنئي، ولم تفصح عن فحوى الرسالة، لكن مصادر مستقلة تعتقد أن الرسالة تتعلق بتطورات المواجهات مع أتباع الحوثي في صعدة.

يشار إلى أن مجلس الدفاع الأعلى باليمن اتخذ قرارا بإعادة النظر في علاقاته مع دول يرى أنها تقدم الدعم للمتمردين، وحسب مصادر مقربة من السلطات فإن أصابع الاتهام موجهة لإيران وليبيا.

وكانت مراجع شيعية في قم بإيران والنجف بالعراق قد دعت لتدخل دولي لإنقاذ الشيعة باليمن مما أسمته بحرب الإبادة التي تشنها السلطات اليمنية ضدهم.
_______________
الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة