سامي الحاج مستمر بالإضراب ويطالب بمحاكمة مدنية
آخر تحديث: 2007/3/6 الساعة 00:45 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/3/6 الساعة 00:45 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/17 هـ

سامي الحاج مستمر بالإضراب ويطالب بمحاكمة مدنية


كشف مكتب المحاماة الأميركي المتطوع للدفاع عن مصور قناة الجزيرة سامي الحاج والمعتقل في سجن غوانتانامو بكوبا عن المطالب التي تقدم بها الحاج لإدارة المعتقل لوقف إضرابه المفتوح عن الطعام الذي شارف على دخول شهره الثالث.

وقال المحامي كليف ستافورد سميث الذي يترأس هذا المكتب إن سامي بدأ إضرابه المفتوح عن الطعام مع عدد من معتقلي غوانتانامو في السابع من يناير/كانون الثاني متزامنا مع الذكرى السنوية الخامسة لاعتقاله من قبل القوات الأميركية.

وكشف سميث في رسالة للجزيرة عن الظروف التي يعيشها الزميل المعتقل في السجن سيئ الذكر، مشيرا إلى أن ذلك يشمل فقط المعلومات التي سمحت له القوات الأميركية بالإفراج عنها.

وأكد الزميل الحاج للمحامي زاكري كاتز نيلسون الذي زاره الشهر الماضي عن مكتب سميث أن إضرابه السلمي سيستمر إلى حين تحقيق خمسة مطالب هي:

1- أن يحترم الجيش الأميركي الحقوق الدينية للمعتقلين، موضحا استمرار الخروقات الأميركية لحق المعتقلين في ممارسة شعائرهم الدينية بحرية.

2- تطبيق اتفاقية جنيف بشكل صحيح على المعتقلين، معتبرا أن الجيش الأميركي لم يحترم تعهدات وزير الدفاع السابق دونالد رمسفيلد العلنية باحترام هذه الاتفاقية.

3- إعادة المعتقلين في الزنازين الانفرادية إلى الاختلاط بزملائهم، حيث أشار سامي في رسالته إلى حالة المعتقل شاكر عامر الذي يقبع في زنزانة انفرادية، ولا يسمح له بالاختلاط بالبشر منذ سبتمبر/أيلول 2005.

4- إجراء تحقيق شامل وعادل في ظروف وفاة ثلاثة معتقلين في العاشر من يونيو/حزيران العام الماضي.

5- إطلاق سراحه أو السماح بعرضه على محكمة مدنية في الولايات المتحدة.

وتحدث سامي عن إهانات وجهها حراس المعتقل الأميركيون للقرآن الكريم وعدم احترامهم لمواقيت الصلاة واستفزاز المصلين أثناء قيامهم بهذه العبادة، ومنع الكتب الإسلامية من الوصول للمعتقلين وعدم تزويدهم بالقنوات التلفزيونية التي تطلعهم على مستجدات دولهم التي ينتمون لها وغير ذلك من التجاوزات لحقوق المعتقلين.

المصدر : الجزيرة