تفاؤل بحل للأزمة السياسية بلبنان والسعودية تكثف جهودها
آخر تحديث: 2007/3/6 الساعة 00:45 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/3/6 الساعة 00:45 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/17 هـ

تفاؤل بحل للأزمة السياسية بلبنان والسعودية تكثف جهودها

السفير السعودي التقى رئيس الوزراء اللبناني وعبر عن تفاؤله بحل الأزمة (الفرنسية) 

سادت الساحة اللبنانية أجواء من التفاؤل بإمكانية التوصل لحل للأزمة السياسية التي تعصف بالبلاد منذ أشهر، في وقت كثفت فيه السعودية جهودها لحل هذه الأزمة إثر اللقاء التاريخي في الرياض الذي جمع الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز والرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد.

فبعد أقل من 48 ساعة على انعقاد هذه القمة بدأ سفير المملكة العربية السعودية في لبنان عبد العزيز خوجة الاثنين لقاءاته مع القادة المحليين وزعماء الأحزاب للتوصل إلى تسوية تؤدي إلى إنهاء الأزمة القائمة.

وأجرى خوجة حتى الآن محادثات مع رئيس الجمهورية إميل لحود ورئيس الحكومة فؤاد السنيورة.

وقال السفير السعودي للصحفيين إثر الاجتماعين إن "الأجواء إيجابية جدا جدا"، وأضاف إذا وافق القادة اللبنانيون على التفاهم فستكون المملكة السعودية "حاضرة لاستضافتهم في اجتماع يساعد على حل الأزمة".

وأكد مصدر رسمي طلب عدم الكشف عن اسمه أن مهمة خوجة تقضي بـ"عرض التفاهم السعودي الإيراني" بالتوصل لحل للأزمة اللبنانية.

وأفادت معلومات صحفية بأن الملك عبد الله والرئيس الإيراني تفاهما خلال لقائهما بالرياض على مبدأ التلازم والتزامن بين حل المسألتين الخلافيتين الرئيسيتين بين الموالاة والمعارضة، وهما قضية المحكمة الدولية التي ستنظر في اغتيال رئيس الحكومة الأسبق رفيق الحريري وقيام حكومة وحدة وطنية.

من ناحيته عبر رئيس الجمهورية إميل لحود عن أمله في أن تنجح جهود الملك عبد الله في المساعدة على حل الأزمة اللبنانية، وهو ما وافقه فيه وزير الخارجية والثقافة بالوكالة طارق متري عقب اجتماعه مع الرئيس المصري حسني مبارك في منتجع شرم الشيخ.

وفي هذا السياق استقبل مبارك أيضا الاثنين الرئيس اللبناني السابق أمين الجميل الذي أكد بدوره أن "المدخل إلى حل الأزمة اللبنانية يكمن في إقرار المحكمة ذلت الطابع الدولي".

ورغم هذه الأجواء فإن وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل قال إن الوضع في لبنان "يراوح مكانه من حيث حالة الاضطراب السياسي وانعدام الاستقرار".

وطالب الوزير السعودي في افتتاح أعمال الاجتماع العادي لوزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي الاثنين اللبنانيين، بأن "يحسموا أمرهم وأن يقرروا بأنفسهم تغليب المصلحة الوطنية وجعلها فوق أي اعتبار من أجل حدوث تغيير إيجابي في الوضع اللبناني".



المصدر : وكالات