أطفال سودانيون يطالبون واشنطن والخرطوم بإطلاق مصور الجزيرة
آخر تحديث: 2007/3/5 الساعة 12:03 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/3/5 الساعة 12:03 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/16 هـ

أطفال سودانيون يطالبون واشنطن والخرطوم بإطلاق مصور الجزيرة

الأطفال وجهوا مذكرة للبرلمان تندد بالسياسة الأميركية الظالمة (الجزيرة نت)

عماد عبد الهادي-الخرطوم

تظاهر عشرات من الأطفال السودانيين أمام البرلمان السوداني احتجاجا على استمرار اعتقال مصور قناة الجزيرة سامي الحاج بمعسكر غوانتانامو الأميركي سيء الصيت، ولمطالبة حكومة بلادهم ببذل مزيد من الجهود لإطلاق سراحه مع عدد من المعتقلين السودانيين.

ودعا الأطفال من مدرسة إسماعيل الولي الابتدائية بالخرطوم الإدارة الأميركية إلى وقف انتهاكاتها لحقوق الإنسان في معتقل غوانتانامو، ونددوا في مذكرة موجهة للبرلمان السوداني بسياسة واشنطن تجاه المعتقلين المستضعفين.

وأشار التلاميذ المحتجون إلى أن هناك عددا من الدول تمكنت من إطلاق معتقليها من غوانتانامو، وطالبوا الحكومة بالعمل الجاد لحسم هذه القضية التي امتدت نحو ست سنوات.

وصمة عار

"
ما يجري في غوانتانامو هو وصمة عار في جبين العدالة الدولية وكل قوانين حقوق الإنسان
"
البرلماني الأمين دفع الله
من جانبه وصف ممثل البرلمان الأمين دفع الله سياسة الحكومة الأميركية بالظالمة، وقال إنها تمارس مزيدا من الظلم والجبروت على الأبرياء في كل أنحاء العالم.

وأضاف دفع الله  أن "الظلم الذي تمارسه أميركا سينجلي ولو بعد حين" ودعا الإدارة الأميركية لإطلاق الزميل الحاج أو تقديمه لمحاكمة عادلة تمكنه من الدفاع عن نفسه.

واعتبر أن ما يجري في غوانتانامو هو وصمة عار في جبين العدالة الدولية، وكل قوانين حقوق الإنسان التي مازالت صامتة حيال ما ترتكبه الحكومة الأميركية في غوانتانامو بحجة ما تسميه مكافحة الإرهاب.  

وأوضح أن أميركا تمارس الآن كل أنواع الإرهاب ضد الشعوب والأفراد، مطالبا الحكومة السودانية بالسعي الجاد لإطلاق جميع رعاياها من غوانتانامو.

والزميل سامي الحاج يقبع في غوانتانامو منذ أكثر من خمس سنوات دون توجيه تهم رسمية له أو إجراء محاكمة عادلة، وقد دخل إضرابه عن الطعام شهره الثاني احتجاجا على استمرار احتجازه والمعاملة السيئة في المعتقل.

المصدر : الجزيرة