مروحية أميركية تسقط مشاعل حرارية فوق أهداف منتخبة في بغداد (الفرنسية)

أعلن الجيش الأميركي في بيان أنه قتل عددا من كبار المسلحين المشتبه في استهدافهم لمروحياته، وعددا آخر من أعضاء ما وصفها بأنها خلية للقاعدة مسؤولة عن تفجير سيارات.

وقال البيان إن الطائرات الأميركية شنت غارة جوية على بلدة التاجي شمالي بغداد أول أمس الجمعة دمرت خلالها أسلحة من بينها عربة مثبت عليها مدفعية مضادة للطائرات. كما شنت غارة أخرى على منطقة عرب جبور جنوبي العاصمة أمس قتلت فيها سبعة يشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة ويعتقد أنهم مسؤولون عن عدد كبير من الهجمات الانتحارية بسيارات ملغومة.

من جهتها أعلنت وزارة الدفاع العراقية في بيان أن قوات الأمن قتلت 39 مسلحا واعتقلت 30 آخرين يوم الجمعة في محافظة الأنبار.

وإلى الجنوب من بغداد قالت الشرطة إن مسلحين قتلوا ستة من أفراد عائلة سنية أمس عندما اقتحموا منزلهم في بلدة اليوسفية. وقال أقارب الضحايا إن المسلحين أرسلوا تهديدات بالقتل لهذه الأسرة بعد مشاركتها في مؤتمر مصالحة مع أسر شيعية في المنطقة الشهر الماضي.

وفي اللطيفية قتلت ثلاث نساء عندما انفجرت قنبلة لدى مرور الحافلة التي تقلهن من العاصمة متجهة إلى مدينة كربلاء.

وفي تطور آخر قال الناطق باسم قيادة خطة أمن بغداد العميد قاسم عطا إن قوات الجيش حررت مستشار وزارة الدفاع العراقية الفريق الركن ثامر سلطان التكريتي الذي خطف أمس على يد مسلحين غرب بغداد.

تعديل وزاري

المالكي وعد بالعمل على ضمان نجاح مؤتمر الأمن الذي تستضيفه بغداد (الفرنسية-أرشيف)
سياسيا أعلن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أنه سيجري تعديلا وشيكا على حكومته خلال الأيام القادمة، مشيرا إلى أن التعديل سيكون على مراحل دون أن يحدد عدد الوزارات التي سيتم تغييرها.

ومن المرتقب حسب مصادر إعلامية أن يشمل التعديل نحو تسع وزارات، تهم ستة منها مسؤولين حكوميين يوصفون بالموالين للزعيم الشيعي مقتدى الصدر. 

من جهة أخرى أكد المالكي أن العراق سيعمل بقوة من أجل ضمان نجاح مؤتمر الأمن الإقليمي الذي تستضيفه بغداد يوم 10 مارس/ آذار الجاري بمشاركة الدول دائمة العضوية بمجلس الأمن الدولي ودول الجوار.

وقال إن الحكومة العراقية ستهيئ الأرضية التي ستقام عليها الحوارات الإقليمية والدولية لإيجاد الحلول المناسبة للوضع في العراق.

وفي السياق قال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري عقب محادثات أجراها مع نظيره المصري أحمد أبو الغيط في القاهرة إن مصر وافقت على المشاركة في مؤتمر بغداد، وأعرب عن أمله في أن يكون العراق عامل اتفاق لا اختلاف بين الدول العربية.

من جهته قال أبو الغيط إن بلاده ستشارك في المؤتمر بوفد يرأسه مساعد وزير الخارجية للشؤون العربية السفير هاني خلاف ومجموعة من الدبلوماسيين المصريين.

الجيش السابق
وفي الشأن السياسي أيضا ينعقد في بغداد اليوم مؤتمر المصالحة الوطنية لضباط الجيش العراقي السابق بمشاركة عدد كبير من ضباط الجيش العراقي السابقين من مختلف الرتب العسكرية والقيادات العليا في الجيش السابق.

ويبحث المشاركون في المؤتمر سبل تحقيق المصالحة الوطنية ودور العسكريين في مواجهة العنف المتصاعد في العراق، وكذلك البحث في عودة الراغبين من الضباط إلى الجيش الجديد ومنح الرواتب التقاعدية لمن لا يرغب في ذلك.

المصدر : وكالات