دهم للاستخبارات العراقية بالبصرة واقتحام مدينة الصدر
آخر تحديث: 2007/3/5 الساعة 00:58 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/3/5 الساعة 00:58 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/16 هـ

دهم للاستخبارات العراقية بالبصرة واقتحام مدينة الصدر

قوة خاصة تعثر على متفجرات ومعتقلين في مقر الاستخبارات بالبصرة (الفرنسية)

داهمت قوة عراقية خاصة تساندها قوات التحالف مديرية المعلومات والتحقيقات الوطنية في البصرة، وكشفت أدلة تشير إلى تورط أفراد المديرية بأعمال تعذيب وهجمات بالعبوات الناسفة.

وقالت الشرطة إن قوات عراقية اقتحمت مبنى وكالة المعلومات والتحقيقات المحلية الوطنية التابعة للداخلية بالبصرة، وأطلقت سراح أكثر من 37 سجينا كانوا معتقلين هناك.

كما أكد الجيش البريطاني وقوع العملية التي أسفرت عن اعتقال خمسة أشخاص للاشتباه بتورطهم في أنشطة إرهابية تتضمن المشاركة بهجمات بالعبوات الناسفة ضد المدنيين وقوات متعددة الجنسيات.

وليست هذه المرة الأولى التي تستهدف فيها مداهمات تدعمها القوات البريطانية منشآت تابعة للشرطة. وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي فجرت القوات البريطانية مقر وحدة الجرائم الخطرة التابعة للشرطة بالبصرة خلال مداهمة لإنقاذ سجناء قالت إنهم كانوا على وشك أن يقتلوا.



القوات الأميركية توسع الخطة الأمنية في بغداد إلى مدينة الصدر (الفرنسية)
اقتحام الصدر
من جهة أخرى أعلن الجيش الأميركي أنه بدأ عملية عسكرية ضد المليشيات في مدينة الصدر شرقي العاصمة العراقية، في إطار تنفيذ خطة أمن بغداد التي بدأت في الرابع عشر من الشهر الماضي.

وقال متحدث عسكري أميركي إن الجنود الأميركيين بدؤوا حملة تفتيش من منزل إلى منزل في أحياء هذا الحي التي تقطنه غالبية شيعية بحثا عن مشتبه فيهم.

من جهته ذكر متحدث باسم الزعيم الشيعي مقتدى الصدر أن قوة أميركية داهمت فجر اليوم منزلي الشيخين عبد الرزاق النداوي وعاصم النبي وهما من كبار مساعدي الصدر بمدينة النجف، لكنها لم تعثر عليهما.



شريط الإعدام
على صعيد آخر عرضت جماعة مرتبطة بتنظيم القاعدة في العراق شريطا على أحد المواقع الإلكترونية يظهر رجالا ملثمين يقومون بإعدام عناصر الشرطة الذين خطفوهم في بعقوبة (شمال شرقي بغداد).

وكانت جماعة تسمي نفسها دولة العراق الإسلامية قالت إنها خطفت 18 عنصرا من منتسبي وزارة الداخلية مساء الخميس في محافظة ديالى، وأمهلت الحكومة 24 ساعة لتسليم الضباط المتورطين في اغتصاب سيدة عراقية مقابل الإفراج عن الأسرى.

وجاء في الشريط أن الحكومة رفضت التجاوب مع مطالب الجماعة. وقال بيان للجماعة "لذا فإن المحاكم الشرعية لدولة العراق الإسلامية أمرت بتنفيذ حكم الله في هؤلاء المرتدين الذين باعوا دينهم بثمن بخس وقاموا باستحلال دماء وأعراض أهل السنة والجماعة في العراق".



نوري المالكي يتحدث عن تعديل وزاري وشيك (الفرنسية)
مصالحة وتعديل
وفي تحرك جديد لاحتواء تفاقم الوضع الأمني، احتضنت بغداد اليوم مؤتمر "الضباط للمصالحة الوطنية" بهدف إعادة منتسبي الجيش العراقي السابق إلى صفوف قوات الأمن.

وأكد رئيس الوزراء نوري المالكي خلال المؤتمر -الذي حضره عشرات من ضباط الجيش العراقي المنحل- أن فكرة المصالحة الوطنية انتصرت وصارت ثقافة وبعدا حقيقيا.

وفي أعقاب ذلك المؤتمر أعلن المالكي في مؤتمر صحفي أنه سيعلن تعديلا وزاريا خلال أسبوعين.



عنف يتواصل
في غضون ذلك تواصلت أعمال العنف في مناطق متفرقة من البلاد حيث شهدت بغداد سلسلة هجمات أسفرت عن مقتل شرطي عندما أطلق مسلحون النار على مركز للشرطة في حي الأعظمية.

وفي هجوم آخر لقي عراقي مصرعه وجرح أربعة آخرون في انفجار قنبلة كانت مخبأة داخل عربة في منطقة شارع الكفاح وسط العاصمة.

كما لقي مدير تحرير صحيفة المشرق البغدادية موحان الظاهر مصرعه أمام منزله بحي الجامعة غربي بغداد عندما هاجمه مسلحون مجهولون وقتلوه بالحال.

وفي الموصل أعلنت الشرطة أن اثنين من عناصرها قتلا وجرح ثلاثة آخرون في اشتباكات مع مسلحين بمدينة الموصل شمال العراق.

وفي اللطيفية لقيت ثلاث نساء حتفهن عندما انفجرت قنبلة لدى مرور الحافلة التي تقلهن من العاصمة متجهة إلى مدينة كربلاء.

المصدر : وكالات