بان كي مون امتنع عن زيارة مقر الأمم المتحدة لأسباب أمنية (الفرنسية)

دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أطراف النزاع في لبنان لحل خلافاتهم بالحوار للوصول إلى "مصالحة وطنية".
 
وجاءت دعوة بان بعيد لقائه رئيس البرلمان نبيه بري في ثاني أيام زيارته إلى لبنان, حيث التحدي -حسب قوله- يكتسي طابعا خاصا, لإرساء السلام في المنطقة.
 
وقال الأمين العام للأمم المتحدة أمس "لقد شاهدنا كيف يتحول التوتر السياسي بسهولة إلى عنف"، في إشارة إلى المواجهات التي شهدها لبنان منذ بدء المعارضة اعتصامها قبل نحو أربعة أشهر, وخلفت مقتل تسعة أشخاص.
 
الأمين الأممي دعا القادة العرب لدعم حكومة السنيورة "المنتخبة ديمقراطيا" (الفرنسية-أرشيف)
القرار 1701
كما قال إنه سيبحث "أهمية التطبيق الكامل لقرار مجلس الأمن 1701, بما فيها إقامة المحكمة" الدولية التي يفترض أن تحاكم قتلة رئيس الوزراء رفيق الحريري عام 2005.
 
ويلتقي المسؤول الدولي اليوم رئيس الوزراء فؤاد السنيورة, كما يلتقي محمد فنيش وزير حزب الله المستقيل.
 
وابتعد بان لأسباب أمنية عن زيارة مقر الأمم المتحدة وسط بيروت حيث يخيم مؤيدون للمعارضة منذ الأول من ديسمبر/ كانون الأول في إطار حملة لإسقاط الحكومة التي دعا هو لدعمها في خطابه بالقمة العربية لأنها "منتخبة ديمقراطيا" واصفا رئيسها السنيورة بأنه ينم عن "قدرة على القيادة مثيرة للإعجاب في ظروف صعبة".
 
وينتقل الأمين العام الأممي غدا إلى جنوب لبنان لتفقد القوة الدولية -البالغ عددها نحو 12 ألف جندي من 30 دولة- تشرف على وقف إطلاق النار بين إسرائيل وحزب الله.

لحود والمحكمة
وكان الرئيس اللبناني أكد موافقته على إنشاء محكمة دولية, بشرط أن تكون "غير قابلة للتسييس والتهويل والابتزاز".
 
والمحكمة الدولية أحد أهم نقاط الخلاف بين فريق الأكثرية والمعارضة التي سحبت وزراءها من الحكومة, ما جعل بري يمتنع عن الدعوة لالتئام البرلمان.
 
وكان يفترض أن يقدم السنيورة مشروع المحكمة إلى البرلمان اليوم, لكن من المتوقع أن يرد بري المشروع لأنه يفتقد إلى توقيع رئيس الجمهورية.
 

المصدر : وكالات