واشنطن وصفت المحادثات مع عادل الجبير بالجيدة (الفرنسية-أرشيف)
أجرت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس اتصالا هاتفيا بالسفير السعودي في واشنطن عادل الجبير لبحث ما جاء في كلمة ملك السعودية عبد الله بن عبد العزيز أمام القمة العربية في الرياض بأن العراق في ظل "احتلال أجنبي غير مشروع".

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون ماكورماك في مؤتمر صحفي بواشنطن إن المحادثة كانت جيدة جدا مع الجبير الذي كان موجودا في الرياض، وأكد أن واشنطن ستجري اتصالات أخرى لمتابعة الموضوع منها اتصال بوزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل.

و شدد ماكورماك على عمق العلاقات بين الولايات المتحدة والسعودية وملكها بصفة خاصة، وقال "إن البلدين يشتركان في نفس الأهداف في العراق".

الرد السعودي
كان وزير الخارجية السعودي قال في مؤتمر صحفي بالرياض في ختام القمة الخميس إن الملك السعودي "لم يتحدث عن وجود معين بل قال إن العراق تحت الاحتلال". وأضاف "لا أدري كيف يعرف عن بلد يحتوي على جنود ليسوا من جنسيته إلا بالاحتلال". وأوضح أن تعريف الاحتلال هو أي عمل عسكري لا يكون بدعوة من البلد المعني.

 عبد الله بن عبد العزيز حذر من حرب أهلية بالعراق (الفرنسية-أرشيف)
وأعلنت الرياض في يناير/كانون الثاني الماضي دعمها الكامل لخطة الرئيس الأميركي جورج بوش الأمنية في العراق، وذلك إثر محادثات أجرتها وزيرة الخارجية الأميركية في السعودية مع الملك عبد الله ووزير الخارجية السعودي.

وفي أبرز انتقاد سعودي لواشنطن بشأن العراق قال الفيصل في كلمة أمام مجلس العلاقات الخارجية بنيويورك في سبتمبر/أيلول 2005، إن السياسة الأميركية تعمق الانقسامات الطائفية في العراق إلى حد أنها تسلم البلاد فعليا إلى إيران.

وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي نفى وزير الخارجية السعودي ما تردد عن اعتزام بلاده التدخل في العراق لدعم السنة في حال انسحاب القوات الأميركية، وقال الفيصل إن السعودية لن تنصب نفسها حامية لأي فئة أو طائفة في العراق، بل تقف على نفس المسافة من جميع الأطراف.

المصدر : وكالات