جماعات المعارضة الرئيسية قاطعت الاستفتاء وطعنت في نتائجه  (الأوروبية-أرشيف)
نشرت مدونات مصرية على شبكة الإنترنت لقطات فيديو صورها هواة وقالت إنها تبين التزوير في الاستفتاء الذي أجري على التعديلات الدستورية الاثنين الماضي.

وفي أحد المشاهد -التي يبدو أنها التقطت بكاميرا هاتف خلوي- يقوم مسؤول في لجنة اقتراع بـ"دلتا النيل" بوضع علامات على الأسماء في كشف للناخبين، ثم يطوي كومة من بطاقات الاقتراع ويدخلها في صندوق تصويت شفاف.

وفي لقطة أخرى مقربة للبطاقات يقوم رجل بوضع إشارات على علامات "نعم" بعدد كبير من أوراق التصويت الفارغة.

ويظهر عاملون في مدرسة -يبدو أنها التقطت عن بعد بعدسة مقربة- وهم يرتبون بطاقات اقتراع ثم يطوونها، بينما يجمعها شخص آخر ويأخذها بعيدا عن الكاميرا.

وتقول السلطات المصرية إن 76% من من المقترعين صوتوا لصالح تعديل 34 مادة من مواد الدستور المصري، وأن نسبة المشاركة في الاستفتاء بلغت 27%.

وقاطعت جماعات المعارضة الرئيسية الاستفتاء، بينما قالت جماعات حقوقية إن الإقبال الفعلي أقل بكثير، وقدرت المنظمة المصرية لحقوق الإنسان نسبة المشاركة بأنها لم تتعد 5% من مجموع الناخبين المصريين.

وتتيح التعديلات للرئيس المصري حسني مبارك حل البرلمان بصورة منفردة وأضعفت الإشراف القضائي على الانتخابات.

وتمنع التعديلات أيضا تكوين أحزاب سياسية على أساس ديني، وتعطي للسلطات المصرية صلاحيات واسعة في الاعتقال والمراقبة.

المصدر : رويترز