أولمرت يعرض حوارا بشأن المبادرة وهنية يطلب رفع الحصار
آخر تحديث: 2007/3/31 الساعة 00:38 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/3/31 الساعة 00:38 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/13 هـ

أولمرت يعرض حوارا بشأن المبادرة وهنية يطلب رفع الحصار

لقاءات عباس وأولمرت السابقة لم تحقق تقدما (رويترز-أرشيف)

أبدى رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت استعداده لإجراء محادثات مع السعودية ودول عربية "معتدلة" أخرى بشأن خطة السلام التي طرحها القادة العرب مجددا لكنه رفض أي عودة للاجئين الفلسطينيين.

وقال أولمرت في مقابلات مع صحف إسرائيلية إن خطة السلام التي أقرت في قمة الرياض يمكن أن تساعد في خلق قوة دافعة إيجابية بالمفاوضات في المستقبل.

وأضاف "توجد فرصة مهمة وهي أنه خلال السنوات الخمس القادمة يمكن لإسرائيل أن تحصل على سلام شامل", لكنه اعتبر أن بعض جوانب الخطة العربية "تنطوي على مشاكل" وأن إسرائيل ليست مستعدة لقبولها.

وقال أولمرت إن حق العودة "شيء لا يمكننا بالتأكيد أن نوافق عليه ولن نوافق عليه", "إنه أمر غير مطروح لن أقبل على الإطلاق حلا يستند إلى عودتهم إلى إسرائيل أيا كان العدد".

في غضون ذلك دعا وزير الدفاع الإسرائيلي عمير بيرتس حكومة أولمرت إلى المبادرة بإجراء مفاوضات على الوضع النهائي مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالتنسيق مع اللجنة الرباعية الدولية والجامعة العربية.

وشدد بيرتس في تصريحات نقلتها الإذاعة الإسرائيلية على ضرورة أن تستند المبادرة الإسرائيلية إلى مبادرة السلام العربية التي أقرت في قمة بيروت عام 2002 وأعادت قمة الرياض تفعيلها.

وأعرب عن رضاه عن قرار القادة العرب في الرياض تطبيع العلاقات مع إسرائيل كجزء من تسوية النزاع العربي الإسرائيلي، وقال إنه يجب على الإسرائيليين ألا يبدوا كأنهم يتخذون موقفا رافضا.

يأتي ذلك بينما أعرب منسق السياسة الخارجية والأمنية بالاتحاد الأوروبي خافيير سولانا عن أمله أن تتمكن اللجنة الرباعية من جمع المجموعة الرباعية العربية (الأردن والسعودية ومصر والإمارات العربية) مع الإسرائيليين والفلسطينيين في اجتماع قبل نهاية صيف العام الجاري.

وأكد سولانا في كلمة أمام البرلمان الأوروبي أن هذه ستكون أول مرة تلتقي فيها إسرائيل باللجنة الرباعية، وأوضح أن هذه اللجنة ستعقد في غضون الأسابيع القادمة محادثات مع المجموعة الرباعية العربية.

هنية طالب الدول العربية بترجمة تعهداتها على الأرض (الفرنسية-أرشيف)
هنية والحصار
من جهته طالب رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية برفع الحصار عن الشعب الفلسطيني، وقال إذا استمر الحصار "شهرين أو ثلاثة أشهر، سندرس خياراتنا".

وأكد هنية في خطبة الجمعة بعد عودته إلى غزة إثر مشاركته في القمة العربية بالرياض "نحن قدمنا ما علينا، عملنا اتفاقا وحكومة وحدة وبرنامجا سياسيا على القاسم المشترك ومطلوب الآن من الآخرين أن يقوموا برفع الحصار".

وقال هنية مخاطبا القادة العرب "جزاكم الله خيرا على هذه القرارات، بارك الله فيكم. موقف عربي نحترمه ونعتز به، ولكن نريد ترجمة على أرض الواقع، يريد الشعب الفلسطيني أن يرفع عنه الحصار وأن تنتهي معاناته".

اعتقالات مستمرة
على الصعيد الميداني اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أربعة فلسطينيين في حملة دهم بأنحاء متفرقة من الضفة الغربية الليلة الماضية وفجر اليوم.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن هذه القوات اقتحمت مدينة نابلس واعتقلت فلسطينيين اثنين أحدهما من حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) والآخر من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، كما نفذت عمليتي دهم برام الله وبيت لحم اعتقلت أثناءهما ناشطين من حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وفي قطاع غزة قال مصدر أمني فلسطيني إن مسلحين فجروا صباح اليوم عبوة ناسفة قرب دورية إسرائيلية على الخط الأمني الفاصل جنوب قطاع غزة.

انفجار غزة
على صعيد آخر قتل شخص وأصيب تسعة آخرون في انفجار بمعسكر تدريب يستخدمه الجناح المسلح لحركة حماس في جنوب قطاع غزة. ولم يتضح على الفور سبب الانفجار الذي وقع في معسكر بقرية القرارة قرب خان يونس.

وقال سكان محليون إنه ربما جاء نتيجة حادث بالمتفجرات خلال التدريب. كما قالت متحدثة باسم جيش الاحتلال إنه لا يوجد لديها علم بأي نشاط عسكري إسرائيلي في المنطقة.
المصدر : وكالات