أولمرت يتحدث عن "تغير ثوري" للعرب بقمة الرياض
آخر تحديث: 2007/3/30 الساعة 07:23 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/3/30 الساعة 07:23 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/12 هـ

أولمرت يتحدث عن "تغير ثوري" للعرب بقمة الرياض

أولمرت وصف قمة الرياض بأنها "حدث جدي بالتأكيد" (الفرنسية-أرشيف)

وصف رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت إعلان الرياض الصادر في ختام القمة العربية بأنه يترجم "تغيرا ثوريا لمفهوم العالم لدى البلدان العربية".
 
ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن أولمرت قوله خلال لقائه بأعضاء من حزب كاديما الذي يرأسه، إن الدول العربية بدأت "تدرك أن إسرائيل لا تشكل الهم الأكبر الذي يشغلها".
 
ووصف القمة العربية بأنها "حدث جدي بالتأكيد", مستطردا بقوله "نحن لا نخدع أنفسنا إنهم يريدون عودة إلى حدود 1967 ويريدون حق العودة" للاجئين, مؤكدا في الوقت ذاته أن إسرائيل لم تفاجأ وكانت تتوقع هذه النتيجة.
 
وأضاف أن السعودية هي الدولة التي "ستحدد في نهاية المطاف قدرة العرب على الوصول إلى حل وسط مع إسرائيل", مضيفا أنه يوجد "اتجاه مهم يسترعي الاهتمام, وهو استعداد السعوديين للقيام بدور رائد والتدخل، هو بالتأكيد شيء مثير للاهتمام".
 
واختتم القادة العرب أعمال القمة العربية في العاصمة الرياض بالتأكيد على إحياء مبادرة السلام العربية، التي أساسها الأرض مقابل السلام.
 
القادة العرب جددوا تمسكهم بمبادرة السلام دون تعديل  (الفرنسية)
وجاء في البيان الختامي للقمة، الذي قرأه الأمين لجامعة الدول العربية عمرو موسى، أن الدول العربية "تؤكد أن تحقيق سلام عادل وشامل في الشرق الأوسط هو خيار إستراتيجي للدول العربية وفق مبادرة السلام العربية".
 
وسرعان ما أعلن شمعون بيريز نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي موقف حكومته الرافض للشروط المسبقة، وقال في تصريح إذاعي إن إسرائيل لن تقبل فرض شروط مسبقة للسلام.
 
بيد أن بيريز حث في تصريح للجزيرة الأطراف العربية المعنية على "البدء في التفاوض وليس مجرد إصدار إعلانات، لنجلس سويا حسب ما هو مفترض ولنعمل بشأن الأمر مثلما فعلنا من قبل مع مصر والأردن والفلسطينيين".

هجوم
من جهته رأى وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل أن موقف إسرائيل الرافض لمبادرة السلام العربية بصيغتها الحالية لا يدل على أنها "تريد السلام"، مؤكدا أن رفض التوجه العربي للسلام "كان نهجها دائما".
 
وقال الأمير سعود في مؤتمر صحفي بعيد ختام القمة العربية في الرياض "غير مستغرب أن يصدر هذا الموقف من إسرائيل".
 سعود الفيصل شن هجوما قويا على إسرائيل (الفرنسية)
 
وفي ختام القمة التي قاطعتها ليبيا قرأ الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى البيان الختامي للقمة التاسعة عشرة الذي سمي "إعلان الرياض".
 
وجاء في البيان الذي سمي "إعلان الرياض" أن القادة العرب "يؤكدون على أهمية إخلاء منطقة الشرق الأوسط من كل أسلحة الدمار الشامل ويحذرون من انتشار سباق تسلح نووي مدمر في المنطقة".
 
كما أشار البيان إلى ضرورة محاربة كل أشكال الغلو والتطرف والطائفية والعنصرية والإرهاب في المنطقة واستغلالها لأغراض سياسية.
 
ونص إعلان الرياض على تحصين الهوية العربية وإعطاء أولوية قصوى لتطوير التعليم في الدول العربية ومناهجه.
المصدر : الجزيرة + وكالات