اتفاق لتسهيل المساعدات والبشير يرفض قوة دولية بدارفور
آخر تحديث: 2007/3/29 الساعة 02:26 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/11 هـ
اغلاق
خبر عاجل :زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد الإسباني يفوز بجائزة الفيفا لأفضل مدرب لعام 2017
آخر تحديث: 2007/3/29 الساعة 02:26 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/11 هـ

اتفاق لتسهيل المساعدات والبشير يرفض قوة دولية بدارفور

النازحون بدارفور ينتظرون حلا يعيدهم إلى ديارهم (رويترز-أرشيف)

وقع السودان اتفاقا مع الأمم المتحدة يهدف إلى تعزيز العمل الإنساني في إقليم دارفور المضطرب غربي البلاد.

ووفقا للاتفاق يتعين على الحكومة السودانية تبني تدابير سريعة من أجل توفير إمكانية الوصول بصورة أفضل لفرق العون الإنساني بما في ذلك الإسراع بتقديم تأشيرات الدخول لعمال الإغاثة.

وأضاف بيان مشترك أن طلبات الحصول على تأشيرات وتصاريح للعمل الإنساني في دارفور سيتم تقديمها من جانب الجهات المختصة وتكون صالحة حتى يناير/ كانون الثاني 2008 وستصدر خلال  15 يوما من موعد تقديم الطلب.

وجاء الاتفاق بعدما أجرى مسؤول العمليات الإنسانية في الأمم المتحدة جون هولمز أول جولة له في دارفور وطلب من المسؤولين السودانيين إعطاء تسهيلات أكبر في إمكانية وصول جماعات الإغاثة لضحايا الصراع.

وقال هولمز إن أكبر عملية إنسانية في العالم في دارفور قد تنهار إذا استمر الوضع في التدهور.

عمر البشير رحب بدعم فني ولوجستي للقوات الأفريقية بدارفور (الأوروبية-أرشيف)
مساندة عربية
وفي الرياض كرر الرئيس السوداني عمر البشير رفض بلاده نشر قوات دولية في درافور، إلا أنه قال إن بلاده تهدف للحفاظ على الصبغة الأفريقية لعملية حفظ السلام في الإقليم مع تقديم دعم دولي لها.

ودعا البشير في الجلسة الافتتاحية للقمة العربية الدول العربية لتقديم الدعم لقوات الاتحاد الأفريقي لتقوم بدورها في حفظ الأمن بدارفور.

وفي قمة الرياض أيضا شدد الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى على حل سياسي في دارفور يستند لتوسيع قاعدة اتفاق أبوجا للسلام ليشمل غير الموقعين عليه.

ودعا في القمة التي حضرها الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون لتعاون بين الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والحكومة السودانية لتنقيذ تفاهمات أديس أبابا بخصوص التعاون بين المنظمة الدولية والاتحاد الأفريقي في الإقليم.

وعلى هامش أعمال القمة التقى بان كي مون الرئيس البشير للمرة الأولى، وقالت مصادر إن المسؤولين بحثا موضوع  دارفور وكيفية تطبيق الاتفاقات بين الحكومة والأمم المتحدة.

ومن المقرر عقد اجتماع رسمي بين البشير وبان كي مون في وقت لاحق مساء اليوم يشارك فيه -حسب مصدر سوداني- كل من ملك السعودية عبدالله بن عبدالعزيز والأمين العام لجامعة الدول العربية ورئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي ألفا عمر كوناري.

عقوبات وحظر 

أنجيلا ميركل قالت إن بلادها تسعى لقرار صارم ضد السودان (الفرنسية)
وفي التداعيات الدولية قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إن الاتحاد الأوروبي عليه أن يستعد لتشديد العقوبات على السودان بسبب الوضع في دارفور إن لم تتمكن الأمم المتحدة من الاتفاق على مثل هذا القرار.

وقالت أمام البرلمان "لا يمكننا أن ندير ظهورنا للوضع في دارفور"، مضيفة أن ألمانيا التي تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي تسعى لقرار صارم فيما يتعلق بالعقوبات على السودان.

من جهته صرح مصدر في مكتب رئيس الوزراء البريطاني توني بلير بأن هذا الأخير يأمل أن تفرض الأمم المتحدة منطقة للحظر الجوي فوق إقليم دارفور، حسب ما نقلته صحيفة غارديان.

وقال المصدر، الذي لم تحدد الصحيفة هويته، إنه "يمكن أن يتم التوصل لاتفاق في مجلس الأمن" بهذا الموضوع لوقف ما زعم أنها غارات الطائرات السودانية على دارفور.

وأضافت غارديان، نقلا عن المصدر نفسه، أن ضربات جوية يمكن أن تستهدف مطارات عسكرية سودانية إذا لم تحترم الخرطوم منطقة الحظر الجوي.

ونفى متحدث باسم بلير، الذي تقدم باقتراح من هذا النوع في الماضي، ضغط رئيس الوزراء على الأمم المتحدة حاليا للتوصل إلى قرار في هذا الاتجاه.

المصدر : الجزيرة + وكالات