بان يأمل بدعوة ممثلي إسرائيل وفلسطين لحضور اجتماع الرباعية في غضون شهرين (الفرنسية)

طرح الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون خلال لقائه رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت فكرة عقد لقاء عربي إسرائيلي ترعاه اللجنة الدولية الرباعية.

واعتبر بان خلال مؤتمر صحفي مشترك في القدس أن "هذه الفكرة هامة للغاية وجديرة بأن تؤخذ بعين الاعتبار ولكنها تحتاج إلى مشاورات"، في حين أكد أولمرت أنه "لن يتردد بالمشاركة" في اجتماع رباعي الوساطة.

ونقلت صحيفة هآرتس الإسرائيلية عن المسؤول الأممي أن اللجنة الرباعية (الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة) تأمل دعوة ممثلي إسرائيل وفلسطين ومصر والأردن والسعودية والإمارات إلى اجتماعها المقبل المتوقع عقده في غضون شهرين.

وعن المبادرة العربية للسلام قال رئيس الحكومة الإسرائيلية إنه "إذا دفعت الدول العربية المعتدلة بعملية السلام وفقا للمبادرة السعودية فإنني اعتبر ذلك تطورا إيجابيا جدا"، معربا عن أمله بأن يكون حضور بان للقمة العربية "حافزا للمشاركين فيها لقبول الأفكار الجديدة المعتدلة".

وأضاف "نريد إحراز تقدم لكن العقبة الرئيسية هي أنه يبدو أن الحكومة الفلسطينية برئاسة حماس وخالد مشعل يرفضان الاعتراف بواقع وجود دولة إسرائيل".

وعن علاقته بالرئيس الفلسطيني محمود عباس واستبعاده إجراء حوار مباشر معه بعد أن وافق على تشكيل حكومة الوحدة قبل إطلاق الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط، أكد أولمرت أن "ثمة اتصالات بيني وبين رئيس السلطة الفلسطينية، هذه الاتصالات ستتواصل بشكل مستمر ومن دون مهلة زمنية محددة".

حكومة الوحدة
على صعيد آخر، طالب الأمين الأممي إسرائيل والمجتمع الدولي بإعطاء حكومة الوحدة الفلسطينية الجديدة "بعض المساحة السياسية" حتى تلبي المطالب الدولية الخاصة بنبذ العنف والاعتراف بإسرائيل.

واعتبر بان الذي تجاهل لقاء رئيس حكومة الوحدة إسماعيل هنية، أن الاختبار الحقيقي لهذه الحكومة يتمثل في محاربتها العنف ووقف إطلاق الصواريخ وإعادة الأسير شاليط. ومن المقرر أن يزور المسؤول الأممي نصب ياد فاشيم التذكاري لضحايا المحرقة في القدس.

رايس: واشنطن بصدد وضع أسلوب جديد لإحياء عملية السلام (الفرنسية)
جولة رايس
وفيما يتعلق بتطورات جولة وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس، أعلنت المتحدثة باسم رئاسة الوزراء ميري إيسين أن أولمرت ورايس سيعقدان مساء اليوم سلسلة جديدة من المحادثات لم تكن مقررة على جدول أعمال المسؤولة الأميركية، مشيرة إلى أنه "كان مقررا صباح غد وسيقعد قبل الوقت المحدد لأسباب تقنية".

وكانت رايس اجتمعت بأولمرت مساء أمس في القدس ولم يصدر أي بيان رسمي في ختام لقائهما. ومن المتوقع أن تلتقي اليوم أيضا بنظيرتها الإسرائيلية تسيبي ليفني ووزير الدفاع عمير بيرتس.

وسبق اجتماع المسؤولة الأميركية بأولمرت لقاء جمعها بالرئيس عباس في رام الله صرحت خلاله بأن واشنطن بصدد وضع أسلوب جديد لإحياء عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين عبر "وضع خطوط لمناقشات أميركية متوازية مع الأطراف المختلفة"، معربة عن أملها بإعداد جدول أعمال مشترك بين إسرائيل والفلسطينيين يؤدي في النهاية لإقامة دولة فلسطينية.

المصدر : وكالات