الناخبون الموريتانيون يختارون رئيسهم اليوم
آخر تحديث: 2007/3/25 الساعة 04:23 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/3/25 الساعة 04:23 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/7 هـ

الناخبون الموريتانيون يختارون رئيسهم اليوم

 الناخبون يتوزعون على 13 ولاية (الجزيرة نت-أرشيف)
 
أمين محمد-نواكشوط
 
يتوجه اليوم أكثر من 1.1 مليون ناخب موريتاني لاختيار رئيس جديد للبلاد من بين مرشحين يخوضان جولة الإعادة، لفشل كليهما في حسم الفوز في الجولة الأولى التي تم تنظيمها يوم 11 مارس/ آذار الجاري.
 
ويخوض جولة اليوم كل من المرشح المستقل سيدي ولد الشيخ عبد الله (69 عاما) الذي يترشح للمرة الأولى لهذا المنصب،  وأحمد ولد داداه (65 عاما) رئيس حزب تكتل القوى الديمقراطية، والذي يترشح للمرة الثالثة لهذا المنصب بعد مشاركته في استحقاقي عامي 1992 و2003.
 
وتفتح صناديق الاقتراع أمام الناخبين في السابعة من صباح اليوم بالتوقيت المحلي (السابعة بتوقيت غرينتش)، على أن تغلق في السابعة مساء نفس اليوم.
 
تحالفات
وقد شهدت الفترة الفارقة بين الجولتين الانتخابيتين عقد الكثير من التحالفات لصالح كلا المرشحين، حيث انحاز إلى المرشح سيدي ولد الشيخ عبد الله تسعة مرشحين خاسرين في الجولة الأولى يمثلون بالإضافة إلى المرشح المدعوم نسبة 56.38%، بحسب نتائج الجولة الأولى.
 
كما انحاز إلى المرشح أحمد ولد داداه سبعة من المرشحين الخاسرين في الجولة الأولى، ويمثلون بالإضافة إلى النتيجة التي حصل عليها المرشح نسبة 43.09%.
 
ويعتقد المقربون أن كلا المرشحين قادر على حسم النتيجة بسهولة، ويقولون إن مناصريهما الخاسرين في الجولة الأولى قد لا يلتزمون بقرارات واختيارات مرشحيهم، لكن مراقبين عديدين يعتقدون أن الأمور لا تبدو محسومة هكذا بسهولة لصالح أي من المرشحين.
 
المرشحان ولد الشيخ (يسار) وولد داده (الجزيرة نت-أرشيف)
شفافية

وفي السياق أعلن رئيس اللجنة المستقلة للانتخابات الشيخ سيد أحمد ولد باب مين قبل ساعات من الاقتراع أن لجنته تلتزم بتسخير كل الوسائل لضمان شفافية وانتظام العمليات الانتخابية، بما في ذلك مرْكَزية نتائج هذا الاقتراع الحاسم.
 
وقال رئيس اللجنة في خطاب له إن الجولة الأولى جرت في ظروف شفافة ونزيهة، ولم تكن محل تشكيك أو طعن من قبل أي من المرشحين.
 
ودعا الناخبين إلى المشاركة بقوة في هذا الاستحقاق من أجل تجسيد اختياراتهم الحرة، لكنه مع ذلك أشار إلى أن العملية الانتخابية تقتضي في النهاية القبول والاعتراف بحكم صناديق الاقتراع.
 
اتهام وتحذير
من جهة ثانية حذرت إدارة حملة المرشح أحمد ولد داداه من مواصلة التدخل لصالح أحد المرشحين المتنافسين في هذه الجولة.
 
وقال مدير الحملة محمد محمود ولد ودادي قبيل ساعات من بدء الاقتراع إن أعضاء من المجلس العسكري الحاكم يواصلون التدخل لصالح منافسهم، مؤكدين أنه يتم بذل كل الوسائل في سبيل ذلك.
 
وأضاف المتحدث باسم المرشح ولد داداه أن أعضاء في الحكومة الانتقالية وبعض كبار المسؤولين الإداريين من مديري شركات وطنية ومؤسسات عمومية، ينخرطون هم الآخرون في حملة تستخدم كل الإغراءات المعنوية والمادية لصالح المرشح المنافس لهم.
 
وأكد أنهم خاطبوا رئيس الوزراء بهذا الشأن، ولكن دون جدوى ودون أي جواب لحد الساعة.
 
الناخبون
يشار إلى أن الناخبين يتوزعون على 13 ولاية (محافظة) تأتي في مقدمتها من حيث عددهم العاصمة نواكشوط (262670 ناخب)، تليها ولاية ترارزة جنوبي البلاد (136737)، ثم ولاية الحوض الشرقي (117661)، أما أقل الولايات من حيث عدد الناخبين فهي إينشيري التي تقع شمال العاصمة (8008 ناخبين).
وسيصوت الناخبون الذين يصل عددهم إلى 1133152 في 2378 مكتبا انتخابيا يتوزعون على 53 مقاطعة.
المصدر : الجزيرة