كوندوليزا رايس ستبحث في مصر إعادة طرح المبادرة العربية (الفرنسية-أرشيف)
 
وصلت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس إلى مدينة أسوان جنوب مصر في بداية جولة بالمنطقة تستغرق أربعة أيام تبحث خلالها سبل إحياء المفاوضات بين الفلسطينيين وإسرائيل، وإعادة طرح المبادرة العربية للسلام وذلك قبل أيام من قمة الرياض.
 
وستلتقي رايس نظراءها فيما يعرف باللجنة الرباعية العربية التي تضم مصر والسعودية والأردن الإمارات، كما ستجتمع بمدراء استخبارات هذه الدول. ومن المقرر أن تلتقي الوزيرة الأميركية صباح غدا الرئيس المصري حسني مبارك.
 
وقالت كوندوليزا رايس -التي تأتي زيارتها قبيل انعقاد القمة العربية المقررة في الرياض يومي الأربعاء والخميس- إن عملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين لا بد أن تصاحبها مصالحة عربية إسرائيلية أوسع.
 
كما أعربت عن أملها بإعادة طرح خطة سلام عربية "بطريقة تشير إلى أنه قد تكون هناك متابعة نشطة بناء عليها وليس مجرد وضعها منتصف الطاولة وتركها على هذا الحال" في إشارة إلى مبادرة السلام العربية التي أطلقت عام 2002 ومن المتوقع أن تعيد قمة الرياض التأكيد عليها.
 
وتنص المبادرة العربية على اعتراف الدول العربية بتل أبيب مقابل انسحاب القوات الإسرائيلية إلى حدود العام 1967، وقيام دولة فلسطينية وحل مسألة اللاجئين الفلسطينيين.
 
"
مسؤول أميركي كبير: كوندوليزا رايس ستحاول إقناع بعض الدول العربية بتعديل خطة السلام العربية بشكل يأخذ في الاعتبار التحفظات الإسرائيلية
"
طلب تعديل
وقال مسؤول أميركي كبير إن رايس ستحاول إقناع بعض الدول العربية بتعديل الخطة بشكل يأخذ في الاعتبار التحفظات الإسرائيلية. واستبعد عدد من المسؤولين العرب أي تعديل للمبادرة العربية.
 
وستنتقل رايس بعد القاهرة في إطار جولتها -التي تستمر أربعة أيام- إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية، ومن ثم الأردن للقاء قادة تلك الدول. وهي ثالث زيارة تقوم بها الوزيرة الأميركية في العام الجاري لمنطقة الشرق الأوسط في محاولة لإحياء عملية السلام.
 
وقال مراسل الجزيرة في مصر إن لقاء رايس مع الرباعية العربية جزء من نمط مكثف من الاتصالات مع "حلفائها المعتدلين". وأشار إلى أن الوزيرة ستلتقي مديري مخابرات الدول الأربع بحضور مسؤولي مخابرات أميركيين بلقاءات تكررت مؤخرا ما يثير تساؤلات عما ترمي إليه.
 
واعتبرت رايس قبيل مغادرتها متوجهة إلى المنطقة أن الديمقراطية أفضل حاجز ضد الإرهاب بالشرق الأوسط، معبرة عن الأمل بأن تصبح مصر والعراق نموذجا للأنظمة الديمقراطية في "الشرق الأوسط الجديد" الذي تدعو إلى إقامته.

المصدر : الجزيرة + وكالات