قوات أوغندية تصل إلى مطار مقديشو في السادس من الشهر الحالي (الفرنسية-أرشيف)

قتل 11 شخصا بتحطم طائرة شحن من نوع إليوشين بعد وقت قصير من إقلاعها من مطار مقديشو, في حادث قالت الحكومة الصومالية وشهود عيان إنه ناتج عن إطلاق صاروخ.
 
وقال مسؤول من منظمتي الصليب الأحمر والهلال الأحمر الدوليين إن عشرة ركاب قتلوا فورا, ولفظ الحادي عشر أنفاسه بالمستشفى.
 
بصاروخ
وذكر ناطق باسم الحكومة الصومالية أن الطائرة التابعة لبيلوروسيا أصيبت بصاروخ بعيد إقلاعها, وهو ما أشار إليه أيضا عامل بالمطار لم يشأ كشف اسمه, قال إنه شاهد الهجوم على الطائرة التي تحطمت فوق ضاحية كاران في شمال مقديشو.
 
الآلاف غادروا مقديشو بسبب المعارك (رويترز)
وحسب سلطات المطار كانت الطائرة تقل فريقا فنيا استقدم لإصلاح طائرة إليوشين أخرى يستخدمها الاتحاد الأفريقي.
 
ولم تعرف هويات القتلى, لكن الناطق باسم البعثة الأفريقية النقيب بادي أنكوندا قال إنه يعتقد أنهم من روسيا أو بيلاروسيا.
 
أعنف الجولات
وجاء تحطم الطائرة في ثالث يوم من معارك عنيفة بين مسلحين والقوات الإثيوبية التي تدعم الحكومة الانتقالية قتل فيها 16 شخصا على الأقل وأصيب المئات, لتكون أعنف جولات القتال منذ سيطرة القوات الحكومية والإثيوبية على مقديشو بعد انسحاب قوات المحاكم الإسلامية نهاية العام الماضي.

ونسبت الهجمات إلى مقاتلي المحاكم وعشائر رافضة لخطط الحكومة الانتقالية لفرض سيطرتها, مدعومة بالقوات الإثيوبية, قبل أن تتوصل هذه الأخيرة إلى اتفاق لوقف إطلاق النار مع قبيلة الهوية, إحدى أكبر قبائل مقديشو, يقضي ببقاء الجنود الإثيوبيين في ثكناتهم وعدم مشاركتهم في القتال إلى جانب القوات الصومالية.

ويفترض أن يصل عدد جنود الاتحاد الأفريقي الذين بدؤوا انتشارهم في السادس من الشهر الجاري إلى ثمانية آلاف، لكن لم يصل إلى الصومال حتى الآن إلا نحو خمس هذا العدد, انتشروا في المواقع الإستراتيجية في مقديشو.

 
 

المصدر : الجزيرة + وكالات