مسلحون بالرشاشات والقذائف الصاروخية ينتشرون بأحياء مقديشو(رويترز)

تحطمت طائرة بعد إقلاعها من مطار العاصمة الصومالية مقديشو، وذكرت وكالة روتيرز نقلا عن إذاعة صومالية خاصة أن صاروخا أسقط الطائرة، وقال مراسل الإذاعة إنه رأى الطائرة تحلق على ارتفاع منخفض وأصاب الصاروخ أحد الجناحين.

وذكر شهود عيان أنهم رأوا النيران مشتعلة في الطائرة قبل سقوطها شمالي مقديشو. وقال أحد الشهود لرويترز إنه رأى الطائرة تشتعل وانفجر أحد الجناحين في الهواء وحين اصطدمت بالأرض شمالي مقديشو وقع انفجار آخر.

كانت معارك عنيفة اندلعت لليوم الثالث على التوالي في العاصمة الصومالية بين مسلحين والقوات الإثيوبية التي تدعم الحكومة الانتقالية واستخدم الجيش الإثيوبي الدبابات في تبادل القصف مع مسلحين قرب قاعدة حكومية أقيمت في المقر السابق لوزارة الدفاع.

وقتل 16 شخصا على الأقل وأصيب مئات خلال الأيام الماضية في أكثر الاشتباكات دموية منذ أن سيطرت القوات الحكومية والإثيوبية المساندة لها على مقديشو بعد انسحاب قوات المحاكم الإسلامية نهاية العام الماضي.

وأفادت أنباء بوقوع اشتباكات في مناطق متفرقة في مقديشو بين مسلحين وقوات الحكومة الانتقالية. وقال شهود عيان إن القناصة يطلقون النار في أرجاء العاصمة فيما تتعرض القوات الإثيوبية لنيران الرشاشات الثقيلة.

وفر آلاف من سكان مقديشو بسبب الهجمات شبه اليومية في مقديشو والتي نسبت إلى مقاتلي المحاكم والعشائر الرافضة لخطط الحكومة الانتقالية لفرض سيطرتها على مقاليد الأمور.

قوات الاتحاد الأفريقي انتشرت في المناطق الإستراتيجية (الفرنسية-أرشيف)

من جهة أخرى تم الاتفاق بين القوات الإثيوبية وقبيلة الهوية على وقف إطلاق النار.

 وبموجب الاتفاق الذي أعلنه أحد زعماء الهوية -وهي من القبائل الكبرى بمقديشو- يبقى الجنود الإثيوبيون في ثكناتهم ولن يشاركوا في القتال إلى جانب القوات الصومالية.

قوات أفريقية
في هذه الأثناء انتشرت قوات حفظ السلام الأفريقية عند مفترق طرق رئيسي في مقديشو شهد مؤخرا عدة هجمات.

وتمركز زهاء مائتي جندي أوغندي مجهزين بقذائف الهاون والرشاشات الثقيلة على متن 12 آلية مدرعة عند مفترق الطرق المسمى كي4 الذي سيكون قاعدة لانطلاق دوريات أمنية.

ويفترض أن يصل عدد جنود الاتحاد الأفريقي الذين بدؤوا انتشارهم في السادس من الشهر الجاري إلى ثمانية آلاف، لكن حتى الآن انتشر 1500 جندي أوغندي فقط على الأرض وجميعم في مقديشو بالمواقع الإستراتيجية في المطار والميناء وحول مقر الرئيس الصومالي عبد الله يوسف أحمد.

المصدر : الجزيرة + وكالات