اشتباكات غزة تتجدد وعباس يكشف اتفاقا لإطلاق شاليط
آخر تحديث: 2007/3/23 الساعة 05:51 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/3/23 الساعة 05:51 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/5 هـ

اشتباكات غزة تتجدد وعباس يكشف اتفاقا لإطلاق شاليط

التوتر بغزة يهدد جهود الحكومة الجديدة (الفرنسية-أرشيف)  

قتل طفل فلسطيني في قطاع غزة وأصيب شخصان بجروح بينهما امرأة خلال اشتباك وقع مساء الخميس بين مسلحين من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وحركة التحرير الوطني (فتح).
 
وقال مسؤولون طبيون إن الطفل البالغ من العمر عامين قتل وأصيبت قريبة له بالرصاص في شمال مدينة غزة. ولم يرد أي تعليق من الطرفين إزاء الحادثة.
وبمقتله يرتفع إلى ثلاثة ضحايا الاشتباكات المسلحة بين حماس وفتح التي تقع لليوم الثاني على التوالي، فيما أصيب 19 آخرون واختطف 16 من أنصار الفريقين.
 
وأسفرت اشتباكات مسلحة اندلعت بين مسلحين من فتح وعناصر من القوة التنفيذية التابعة لوزارة الداخلية في حي الشجاعية شرق مدينة غزة فجر الخميس، عن مقتل الناشط في فتح خليل حلس (45 عاما) وإصابة ثلاثة آخرين.

وتجددت الاشتباكات رغم محاولات ولقاءات جديدة شهدها القطاع بين ممثلين عن الحركتين لمنع تفاقم حدة التوتر بحضور وزير الداخلية هاني القواسمي.

وحملت حماس في بيان لها "قيادة الأمن الوقائي المسؤولية الكاملة عن حياة حمدان الصوفي"، الذي خطف قبل يومين وشددت على "ضرورة الإفراج الفوري وغير المشروط عنه".
 
ويعتبر الصوفي أعلى مسؤول في حماس يجري اختطافه وأعلنت حماس اختفاءه الأربعاء وهددت باتخاذ إجراءات صارمة لتحريره إذا لم تخل سبيله "فتح" التي لم تقل شيئا عن احتجازه لديها. 

ووصف رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية اندلاع العنف مجددا بأنه "مؤسف"، وجرت بينه وبين الرئيس محمود عباس اتصالات في محاولة لاحتواء الموقف.

وفي الضفة الغربية المحتلة وقع اشتباك بين جنود إسرائيليين وأعضاء في كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة "فتح" بالقرب من مدينة الخليل. وقالت مصادر أمنية فلسطينية إن أحد النشطاء أصيب بجروح خطيرة واعتقل ثلاثة آخرون على الأقل.
 
وفي تطور آخر بث موقع صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية تسجيلا مصورا التقطه أحد سكان قرية حوارة قرب نابلس بالضفة الغربية لعناصر من قوات حرس الحدود الإسرائيلي يعتدون بالضرب على فتى فلسطيني في الـ17 من عمره بعد اعتراضه في طريق عودته من مدرسته مع بعض رفاقه وتوجيه أسئلة إليه عن مشاركته في رمي القوات الإسرائيلية بالحجارة.
 
عباس توقع قرب إطلاق شاليط (الفرنسية-أرشيف)
جلعاد شاليط 
وفي ما يتعلق بمصير الجندي الإسرائيلي المختطف عبر الرئيس الفلسطيني عن أمله في الإفراج قريبا عن جلعاد شاليط الذي وقع في أسر أيدي فلسطينيين في يونيو/حزيران الماضي.

وكشف عباس في مقابلة مع التلفزيون الإسرائيلي عن التوصل إلى اتفاق بهذا الصدد، وقال "آمل أن يتمكن هذا الجندي من استعادة حريته قريبا".

وأشار الرئيس الفلسطيني إلى وجود "آلية لتسوية هذه المشكلة" تم الاتفاق عليها مع رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت.

وأضاف "هذه الآلية وافق عليها المصريون والخاطفون وآمل أن يتم الإفراج أيضا عن أسرى فلسطينيين تعتقلهم إسرائيل".

المبادرة العربية
ومع اقتراب موعد انعقاد القمة العربية طالبت الحكومة الفلسطينية القمة القادمة في الرياض، بعدم إدخال تعديلات على المبادرة العربية للسلام في الشرق الأوسط.

وأكد وزير الشؤون الخارجية الفلسطيني زياد أبو عمرو أن القيادة الفلسطينية ستطالب القمة العربية بعدم تعديل المبادرة العربية وبالسعي لتحقيق اعتراف دولي بالحكومة الجديدة.

استطلاعات الرأي أظهرت تراجعا في شعبية أولمرت (رويترز)
وتنص المبادرة العربية على اعتراف الدول العربية بإسرائيل مقابل انسحاب القوات الإسرائيلية إلى حدود عام 1967، وقيام دولة فلسطينية وحل مسألة اللاجئين الفلسطينيين، ومؤخرا قال مسؤولون إسرائيليون إن المبادرة تتضمن عناصر "إيجابية" لكنهم طالبوا بتعديلها، لاسيما ما يتعلق بمسألة حق عودة اللاجئين.

وفي تل أبيب قال رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت إن المبادرة العربية تشكل "قاعدة مناسبة" لمفاوضات مستقبلية مع دول عربية. وأعرب عن استعداد حكومته لتقديم "تنازلات كبيرة ومؤلمة وقاسية" لتشجيع الحوار مع أعدائها.

ومضى يقول أمام مسؤولين في حركة الكيبوتز إن المبادرة "مثيرة للاهتمام وتتضمن عناصر عدة يمكنني قبولها".
المصدر : وكالات