الهجمات الانتحارية بالدار البيضاء عام 2003 أسفرت عن 45 قتيلا (رويترز-أرشيف)
قال مصدر قضائي إن المغربي سعد حسيني، الذي يعتقد أنه أحد منظمي هجمات الدار البيضاء في مايو/أيار 2003، سيمثل اليوم الثلاثاء أمام محكمة سلا لمكافحة الإرهاب قرب الرباط تمهيدا لتوجيه التهمة إليه.

وتعتبر السلطات المغربية سعد حسيني قائد "المفوضية العسكرية" للمجموعة الإسلامية المقاتلة في المغرب المرتبطة بتنظيم القاعدة والتي يشتبه في أنها نظمت هجمات مدريد في مارس/آذار 2004.

وصدرت مذكرة توقيف في حق حسيني بعد الهجمات الانتحارية الخمس يوم 16 مايو/أيار 2003 في الدار البيضاء والتي أسفرت عن 45 قتيلا وعشرات الجرحى.

وقد اعتقل حسيني قبل ثلاثة أيام من هجوم وقع يوم الـ11 من هذا الشهر الجاري على مقهى للإنترنت في الدار البيضاء وأسفر عن إصابة أربعة أشخاص بجروح.

وبموجب قانون مكافحة الإرهاب، يحال الموقوف بعد توقيفه أربعة أيام قابلة للتجديد ثلاث مرات إلى النيابة العامة. وقد صدر هذا القانون بعد الهجمات الانتحارية في الدار البيضاء.

وقد حصل حسيني الذي ولد في مكناس (120 كلم شرق الرباط) عام 1963 على البكالوريوس في الكيمياء من جامعة المدينة، ثم ذهب إلى أفغانستان عام 2002. ولدى عودته إلى المغرب في أبريل/نيسان 2002 اعتقلته الشرطة واستجوبته ثم أطلقت سراحه دون أن توجه إليه أي تهمة، كما ذكرت عائلته.

المصدر : الفرنسية