قائد القوة الأفريقية بالصومال يشكو قلة العدد
آخر تحديث: 2007/3/21 الساعة 02:35 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/3 هـ
اغلاق
خبر عاجل :العبادي يطالب الأمن بحماية المواطنين في المحافظات التي يسيطر عليها إقليم كردستان
آخر تحديث: 2007/3/21 الساعة 02:35 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/3 هـ

قائد القوة الأفريقية بالصومال يشكو قلة العدد

ناقلة جند تابعة لقوة الاتحاد الأفريقي في مقديشو (الفرنسية)

دعا قائد القوة الأفريقية لحفظ السلام في الصومال اللواء ليفي كاروهانغا الدول الأفريقية للدفع بمزيد من القوات لمواجهة الوضع الأمني المتدهور في الصومال حيث قتل العشرات بالأسابيع الأخيرة بهجمات آخذة في التصاعد.
 
وقال اللواء كاروهانغا متحدثا من مقره بمطار مقديشو إن القوة الأفريقية لم تستطع بعد تجميع كامل القوات,  وحث الدول الأعضاء في الاتحاد الأفريقي بالدفع بمزيد من الجنود.
 
وانتشر منذ أسبوعين نحو 1500 جندي أوغندي, وعرضت بوروندي 1700 فرد لكنها قالت إنها تفتقد إلى العتاد اللازم.
 
الدول المشاركة
كما عرضت نيجيريا 850 جنديا لم تحدد جدولا لانتشارهم, مما يعني أن البعثة الأفريقية ما زالت بعيدة عن تحقيق هدفها القاضي بنشر ثمانية آلاف جندي في مهمة تدوم ستة أشهر, تساعد خلالها القوات الحكومية في نشر سيطرتها حتى تستطيع القوات الأثيوبية المغادرة.
 
وكان كاروهانغا يتحدث بعد لقاء مع مفوض الأمن والسلام بالاتحاد الأفريقي سعيد جينيت الذي حل بمقديشو والتقى الرئيس المؤقت عبد الله يوسف أحمد ورئيس حكومته ومسؤولين آخرين في زيارة دامت يوما واحدا، اعتبرت الأهم لمسؤول أفريقي إلى العاصمة الصومالية.
 
عبد الله يوسف وصف ما يحدث بمقديشو بالتوتر الأمني الصغير (الفرنسية-أرشيف)
التوتر الصغير
وتعهد الرئيس الصومالي بإنهاء "التوتر الأمني الصغير" خاصة إطلاق صواريخ الهاون التي أودى سقوط عدد منها أمس بمقديشو بحياة خمسة مدنيين بهجمات تبناها تنظيم "كتائب التوحيد والجهاد" بأحدث سلسلة من العنف الذي أوقع عشرات القتلى خلال أسابيع.
 
وتعهد الناطق باسم القوات الأوغندية بألا تتزحزح القوات "قيد أنملة" أمام الهجمات، وبأن تتواصل العمليات كما هو مقرر لها.
 
كما انفجرت قنبلة في طريق قافلة تقل مسؤولين أمميين اثنين في طريقها إلى مقديشو فجرحت ثلاثة مرافقين من الشرطة, دون أن يعرف إن كان الهجوم الذي وقع على بعد 30 كلم من مقديشو يستهدف القافلة في حد ذاتها.

اتهامات
من جهتهم اتهم أعيان الهوية أكبر قبائل مقديشو القوات الحكومة والأثيوبية بقتل أناس أبرياء وممارسة الاغتصاب والتعذيب والاعتقالات التعسفية ضد سكان العاصمة.
 
وقال أوغاس عبدي ظاهر في بيان قرأه على الصحفيين نيابة عن بقية الأعيان إنه "إذا لم تتدخل المجموعة الدولية فإن الوضع في مقديشو سيتحول إلى كارثة لأن سكانها سيدافعون عن أنفسهم".
المصدر : وكالات