دوفيلبان يدعو لدعم حكومة الوحدة وهنية يؤكد قرب تشكيلها
آخر تحديث: 2007/3/3 الساعة 02:03 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/3/3 الساعة 02:03 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/14 هـ

دوفيلبان يدعو لدعم حكومة الوحدة وهنية يؤكد قرب تشكيلها

زعيم حزب المحافظين طالب الحكومة المرتقبة بالالتزام بشروط الرباعية (الفرنسية) 

قال رئيس الوزراء المكلف إسماعيل هنية إنه بصدد إتمام المشاورات مع كل القوى والشرائح الفلسطينية حول تشكيل حكومة الوحدة الوطنية. وقال إنه طلب من حركتي التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) الإسراع في تقديم اسماء وزرائهما المقرر مشاركتهم في الحكومة المقبلة.

وفي خطبة الجمعة بغزة قال هنية "انتهينا من المشاورات مع الفصائل والكتل البرلمانية والشخصيات المستقلة، ونحن بصدد إجمال المشاورات ووضع التصور النهائي لشكل الحكومة القادمة". وأضاف "طلبنا من حماس وفتح تقديم أسماء مرشحيهم في غضون أيام قليلة وكذلك من الكتل البرلمانية والفصائل والمستقلين".

هنية طالب قادة حماس وفتح بتقديم مرشحيهم (الفرنسية)
واعتبر هنية أن الإسراع بتشكيل الحكومة -التي تم التوصل لاتفاق بشأنها في اجتماع في مكة بين حركتي حماس وفتح برعاية سعودية- سيقطع الطريق على الأطراف التي قال إنها تريد أن "تعيدنا إلى الوراء وأن تعبث في الاتفاق أو تشكل ضغوطا جديدة على شعبنا وعلى الرئاسة والحكومة".

في غضون ذلك أكد مسؤولون من فتح وحماس عزمهم تقديم ترشيحاتهم للوزراء إلى هنية بأسرع وقت، ولكنهم لم يستبعدوا تأخيرا بسيطا لعدة أيام.

استئناف المساعدات
في هذا السياق أيضا قال رئيس الوزراء الفرنسي دومينيك دو فيلبان إن على الاتحاد الأوروبي دراسة سبل "استئناف المساعدة المباشرة" للحكومة الفلسطينية المرتقبة حال توليها مهامها.

وأوضح دو فيلبان في حديث لصحيفة "الحياة" ينشر السبت أنه في حال تشكيل حكومة وحدة وطنية فلسطينية وإذا احترمت التزامات اتفاق مكة فإن على المجتمع الدولي التعامل معها.

وأضاف أن "هذا هو الموقف الذي ندافع عنه وسندافع عنه أمام شركائنا الأوروبيين خاصة في اجتماع القمة الأوروبية يومي 8 و9 مارس/ آذار".

من جهة ثانية قال زعيم حزب المحافظين البريطاني المعارض ديفد كاميرون إن على الحكومة الفلسطينية الجديدة أن تلتزم بشروط الرباعية الدولية.

وأضاف كاميرون عقب لقاء برام الله مع الرئيس الفلسطيني أن على بريطانيا أن تنتظر لترى مواقف وبرنامج الحكومة قبل الحكم عليها.

مواجهات
في التطورات الميدانية أصيب 17 فلسطينيا في قرية بلعين غرب رام الله في مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وأفادت مصادر فلسطينية بأن الإصابات نجمت عن استخدام الجيش الإسرائيلي أعيرة مطاطية وقنابل الغاز لتفريق مظاهرة أسبوعية تنظم في القرية احتجاجا على الجدار العازل على أراضيها.

قوات الاحتلال تقمع مظاهرة تندد بالجدار العازل في بلعين (الفرنسية)
وكان الجيش هاجم مسيرة انطلقت من وسط القرية شارك فيها عدد من المتضامنين الأجانب كما شارك في الاحتجاج مئات من أنصار الجبهة الديمقراطية الذين خرجوا في المظاهرة لإحياء الذكرى الـ38 لانطلاق الجبهة.

من ناحية أخرى قالت مصادر طبية إن نحو ثمانية فلسطينيين نقلوا إلى المستشفى برام الله بعد إصابتهم برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، في مواجهات عنيفة عند معبر قلنديا على المدخل الجنوبي لمدينة رام الله.

وقد وقعت في المخيم مواجهات إثر صلاة الجمعة بين فتية فلسطينيين وجنود إسرائيليين استخدموا قنابل الغاز لتفريق المتظاهرين. يشار إلى أن مخيم قلنديا يشهد مثل هذه المواجهات للجمعة الرابعة على التوالي ضمن الاحتجاج على الحفريات في محيط المسجد الأقصى بمدينة القدس.

في السياق نفسه قالت مصادر أمنية فلسطينية إن قوات الاحتلال أطلقت النار على خمسة من الفتية الفلسطينيين حاولوا الاقتراب من السياج الفاصل شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة.

وفي غزة أيضا قالت سرايا القدس -الجناح المسلح للجهاد الإسلامي- إنها قصفت ما وصفتها بأماكن إستراتيجية في مدينة المجدل شمال قطاع غزة بصاروخين.

يأتي ذلك في وقت فرضت فيه قوات الاحتلال بأمر من وزير الدفاع عمير بيرتس طوقا أمنيا مشددا على الأراضي الفلسطينية المحتلة بزعم تلقي تحذيرات بعمليات وشيكة للمقاومة الفلسطينية مع الاحتفال اليهودي بعيد المساخر (البوريم) الذي يستمر حتى ليل الثلاثاء القادم.

المصدر : الجزيرة + وكالات