الخسائر مستمرة في صفوف القوات الأميركية رغم الدوريات والعمليات العسكرية (الفرنسية-أرشيف)

أعلن الجيش الأميركي مقتل خمسة من جنوده في انفجارين ببغداد أمس بينما توفي جندي سادس لأسباب لا علاقة لها بالعمليات العسكرية في تكريت شمالي العراق.

وقال بيان الجيش إن أربعة جنود قتلوا وجرح خامس في تفجير عبوة ناسفة بدوريتهم في غرب بغداد، وإن جنديا آخر جرح عندما تعرضت القوات الأميركية لنيران الأسلحة الخفيفة بعد التفجير.

كما قتل جندي وجرح ثلاثة آخرون في تفجير استهدف دورية راجلة جنوب بغداد. وبذلك يرتفع إلى 3218 عدد القتلى من العسكريين الأميركيين بالعراق منذ غزوه قبل أربع سنوات. ويأتي استمرار الهجمات والخسائر البشرية في صفوف القوات الأميركية رغم مشاركة تعزيزاتها مع القوات العراقية في تنفيذ الخطة الأمنية ببغداد.

ويؤدي استمرار هذه الخسائر إلى تصاعد ضغوط الديمقراطيين بالكونغرس والرأي العام الأميركي على الرئيس الأميركي جورج بوش لوضع جدول زمني للانسحاب.

شكوك أميركية بشأن طبيعة تفجيرات الفلوجة(الفرنسية-أرشيف)

غاز الكلور
وقد ذكر الجيش الأميركي أمس أنه تم يوم الجمعة الماضي تنفيذ ثلاث هجمات باستخدام غاز الكلور السام في غرب العراق.

وقال البيان الأميركي إن شرطيين عراقيين قتلا في الهجوم الأول الجمعة قرب بلدة العامرية وبدت على نحو مائة عراقي آثار استنشاق الكلور، وتراوحت الأعراض بين التهابات خفيفة في الجلد والرئة والقيء.

وبعد ذلك فجر انتحاري شاحنة نفايات معبئة بالمتفجرات تحوي 900 لتر مكعب من غاز الكلور على بعد خمسة كيلومترات جنوبي الفلوجة.

كما انفجرت قنبلة استخدم فيها الكلور عند نقطة تفتيش شمال شرقي الرمادي مما أدى إلى إصابة جندي أميركي ومدني عراقي. لكن مصادر طبية عراقية قالت إن ثمانية أشخاص قتلوا وأصيب عشرات آخرون في هذه الهجمات.

وكانت القوات الأميركية قد أعلنت أنها اكتشفت الشهر الماضي قرب الفلوجة مصنعا يعد فيه مقاتلون يشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة السيارات المفخخة بالاستعانة بغاز الكلور.

أستراليا رفضت سحب قواتها(الفرنسية)

طائرة هوارد
من جهة أخرى قال مصدر أسترالي إن طائرة رئيس الوزراء الأسترالي جون هوارد هبطت اضطرارياً أثناء رحلته لتفقد القوات الأسترالية بجنوب العراق.

وأضاف المصدر أن الدخان ملأ الطائرة وهي في الجو، الأمر الذي اضطر هوارد وطاقم الطائرة إلى ارتداء كمامات واقية. وقد انتشل الحراس هوارد فور توقف الطائرة في قاعدة بجنوب البلاد.

وأجرى رئيس الوزراء الأسترالي محادثات في بغداد مع نظيره العراقي نوري المالكي، وقال هوارد في مؤتمر صحفي إن "أستراليا باقية في العراق ومستمرة في الدعم حتى اليوم الذي تعيد فيه القوات العراقية الأمن لشعبها بنفسها".

المصدر : وكالات