استخدام الغازات السامة في الهجمات يثير مخاوف في العراق (رويترز-أرشيف)
 
أثار تفجير ثلاثة صهاريج تحتوى على غاز الكلور السام في العراق مخاوف من استخدام المسلحين أسلحة غير تقليدية. فقد نددت هيئة علماء المسلمين بتلك التفجيرات ووصفتها بالعمل الإجرامي الرهيب.
 
واعتبر بيان للهيئة اليوم أن "استعمال هذا السلاح المحرم عمل غير أخلاقي وغير إنساني وغير شرعي". وأشارت إلى أن هذا السلاح ليس لأحد القدرة على التحكم بمداه ولا بعواقبه.
 
وأعلن الجيش الأميركي أمس تنفيذ مسلحين ثلاث هجمات بغاز الكلور السام في محافظة الأنبار غربي العراق يوم الجمعة الماضي، ما أسفر عن مقتل شخصين على الأقل وإصابة 350 آخرين بأعراض تسمم، بينهم العديد من الأطفال والنساء.

وقال البيان الأميركي إن شرطيين عراقيين قتلا في الهجوم الأول الجمعة قرب بلدة العامرية وبدت على نحو مائة عراقي آثار استنشاق الكلور، وتراوحت الأعراض بين التهابات خفيفة في الجلد والرئة والقيء.

وبعد ذلك فجر انتحاري شاحنة نفايات معبئة بالمتفجرات تحوي تسعمائة لتر مكعب من غاز الكلور على بعد خمسة كيلومترات جنوبي الفلوجة.

كما انفجرت قنبلة استخدم فيها الكلور عند نقطة تفتيش شمالي شرقي الرمادي، مما أدى إلى إصابة جندي أميركي ومدني عراقي. لكن مصادر طبية عراقية قالت إن ثمانية أشخاص قتلوا وأصيب عشرات آخرون في هذه الهجمات.

وكانت القوات الأميركية قد أعلنت أنها اكتشفت الشهر الماضي قرب الفلوجة مصنعا يعد فيه مقاتلون -يشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة- السيارات المفخخة بالاستعانة بغاز الكلور.

 الخسائر الأميركية في ارتفاع مع حلول الذكرى الرابعة لغزو العراق (رويترز)
خسائر أميركية
ومع اقتراب حلول الذكرى الرابعة لغزو العراق تكبدت القوات الأميركية المنتشرة هناك مزيدا من الخسائر، فقد أعلن الجيش الأميركي مقتل ستة من جنوده بانفجارين في بغداد أمس بينما توفي جندي سابع لأسباب لا علاقة لها بالعمليات العسكرية في تكريت شمال بغداد.

وقال بيان الجيش إن أربعة جنود قتلوا وجرح خامس في تفجير عبوة ناسفة بدوريتهم غرب بغداد. كما توفي جندي آخر متأثرا بجروح أصيب بها جراء انفجار عبوة ناسفة تعرضت لها دوريته في محافظة ديالى ما أدى أيضا لإصابة خمسة جنود آخرين.

كما قتل جندي وجرح ثلاثة آخرون في تفجير استهدف دورية راجلة جنوب بغداد. وبذلك يرتفع إلى 3219 عدد القتلى من العسكريين الأميركيين بالعراق منذ غزوه قبل أربع سنوات.

ويأتي استمرار الهجمات والخسائر البشرية في صفوف القوات الأميركية رغم مشاركة تعزيزاتها مع القوات العراقية في تنفيذ الخطة الأمنية ببغداد.

جثث وهجمات
 العثور على الجثث المجهولة الهوية لم ينقطع يوما (رويترز-أرشيف)
ومقابل الخسائر الأميركية قالت الشرطة العراقية إنها عثرت على 19 جثة مجهولة الهوية في مناطق متفرقة من بغداد خلال الـ24 ساعة الماضية. كما تم العثور على جثتين تحملان آثار عيرات نارية وتعذيب في المحمودية جنوب العاصمة.
 
وفي كركوك شمالي العراق قالت الشرطة إن ثلاثة من رجال الشرطة أصيبوا بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة في دوريتهم.
 
وفي شرقي بغداد قالت الشرطة إن اثنين من أفرادها قتلا وأصيب خمسة آخرون في انفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم في شارع فلسطين قرب الجامعة المستنصرية.
 
وفي الفلوجة غرب العاصمة نسف مسلحون مبنى فندق السلام الذي يتخذه الجيش العراقي مقراً له في حي نزال شرقي المدينة.
 
كما قتل مدنيان وأصيب 15 آخرون إثر سقوط قذائف هاون على مدينة المدائن جنوب بغداد.
 
وفي تطور متصل أعلن الجيش الأميركي اعتقال 67 "إرهابيا" في عمليات دهم بدأت الأحد الماضي في أنحاء متفرقة من العراق.

المصدر : الجزيرة + وكالات