ترحيب إسلامي وروسي بالحكومة الفلسطينية وواشنطن تتحفظ
آخر تحديث: 2007/3/16 الساعة 16:20 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/3/16 الساعة 16:20 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/27 هـ

ترحيب إسلامي وروسي بالحكومة الفلسطينية وواشنطن تتحفظ

إسماعيل هنية يقول إن حكومة الوحدة ضمت جميع الفصائل الفلسطينية (الفرنسية)

رحبت منظمة المؤتمر الإسلامي وجامعة الدول العربية وروسيا بحكومة الوحدة الفلسطينية التي تم تشكيلها أمس الخميس، فيما فضلت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي التريث إلى أن تقدم الحكومة الجديدة برنامجها السياسي.

وقالت منظمة المؤتمر الإسلامي في بيان لها إن هذه الحكومة الجديدة تنسجم مع اتفاق مكة المكرمة بين حركتي المقاومة الإسلامية (حماس) والتحرير الوطني الفلسطيني (فتح) "والذي أيده كل الشعب الفلسطيني".

ودعت المنظمة المجتمع الدولي وخاصة المجموعة الرباعية إلى التعاطي مع هذه الحكومة ورفع الحصار عن الشعب الفلسطيني.

عمرو موسى يدعو لرفع الحصار الدولي عن الشعب الفلسطيني (الأوروبية-أرشيف)
ومن جانبه رحب الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى بتشكيل حكومة الوحدة الفلسطينية، ودعا المجتمع الدولي إلى رفع الحظر الذي تفرضه على الفلسطينيين.

واعتبر موسى تشكيل الحكومة خطوة هامة ستنهي حالة الاحتقان السياسي ومختلف تداعياته "بما يسمح للفلسطينيين العودة إلى التركيز على قضيتهم الأساسية وهي إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف".



ترحيب روسي
دوليا دعت روسيا الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي إلى قبول الأمر الواقع والتعامل مع حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية التي أعلن تشكيلها أمس.

وأشار بيان للمتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية ميخائيل كامنين إلى أن بلاده ترحب بحكومة الوحدة التي تشكلت من كافة الفصائل الفلسطينية، وقال إن على دول العالم التعامل معها.

وبالمقابل تحفظت الولايات المتحدة عن تقويم حكومة الوحدة الفلسطينية في انتظار أن تطرح برنامجها السياسي، مذكرة إياها بوجوب الاستجابة لشروط المجموعة الرباعية الدولية، وخصوصا الاعتراف بإسرائيل.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية شون ماكورماك "سننتظر تشكيل الحكومة فعليا والاطلاع على برنامجها لإجراء تقويم نهائي، ونحن لم نبلغ بعد هذه المرحلة".

توني سنو (الفرنسية-أرشيف)
من جهته دعا المتحدث باسم البيت الأبيض توني سنو الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى إيجاد الوسائل اللازمة لتنفيذ مطالب المجموعة الرباعية لإفساح المجال أمام استئناف المحادثات الفلسطينية الإسرائيلية.

نفس الموقف أكده منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي خافيير سولانا الذي قال في تصريحات بألمانيا إن الاتحاد سينتظر إعلان تشكيل الحكومة رسميا قبل أن يقرر التعامل معها أو عدمه.



رفض إسرائيلي
وكانت إسرائيل أعلنت أنها لن تتعامل مع الحكومة الفلسطينية الجديدة، وقالت المتحدثة باسم رئاسة الحكومة الإسرائيلية ميري أيسن لوكالة الصحافة الفرنسية إن "الموقف الإسرائيلي لم يتغير.. لن نعترف أبدا بهذه الحكومة ولن نتعامل معها أو مع أعضاء فيها".

وأعربت أيسن عن أملها في أن يفرض المجتمع الدولي على الحكومة الجديدة تنفيذ مطالب المجموعة الرباعية.

وحث المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية مارك ريغيف المجتمع الدولي على "التمسك بمبادئه ورفض التعامل مع حكومة تقول لا للسلام ولا للمصالحة".

حكومة الوحدة ضمت وجوها من الفصائل وشخصيات مستقلة (الفرنسية)
حكومة الوحدة
وكان الرئيس الفلسطيني قد تسلم القائمة النهائية المقترحة للحكومة من رئيس الوزراء المكلف إسماعيل هنية في اجتماعهما بغزة أمس.

وأعلن هنية في مؤتمر صحفي بعد اللقاء أن الحكومة ضمت مختلف الفصائل والقوى الفلسطينية وأن المجلس التشريعي سيناقش تشكيلتها السبت، متوقعا إقرارها في اليوم نفسه ليؤدي الوزراء اليمين أمام عباس.

وفي مقابل الأجواء الإيجابية التي حملها تشكيل حكومة الوحدة شهدت الأراضي الفلسطينية تطورا يسير عكس روح التوافق التي سادت بين الأطراف الفلسطينية خلال الأيام الأخيرة.

فقد أفاد مسعفون وسكان في قطاع غزة أن مسلحين مجهولين أطلقوا الرصاص اليوم على سيارة ضابط مخابرات من مؤيدي عباس وأردوه قتيلا. ولم تعلن على الفور أي جماعة مسؤوليتها عن الهجوم الذي وقع في بلدة دير البلح بوسط قطاع غزة وقتل فيه ضابط المخابرات حسين السرحي وأصيب راكب آخر بجروح.

على صعيد آخر قال مسؤول مصري بمعبر رفح الحدودي إن إسرائيل عاودت اليوم إغلاق المعبر بعد تشغيله يومين متتالين لمرور الفلسطينيين المنتظرين على الحدود بين مصر وغزة.

المصدر : الجزيرة + وكالات