بان إلى لبنان قريبا والعبسي ينفي صلته بالقاعدة
آخر تحديث: 2007/3/17 الساعة 01:00 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/3/17 الساعة 01:00 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/28 هـ

بان إلى لبنان قريبا والعبسي ينفي صلته بالقاعدة

بان كي مون سيزور بيروت بعد مروره بالقاهرة وربما الرياض(الفرنسية)

قال مصدر حكومي لبناني إن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون سيجري يوم 30 مارس/ آذار الجاري زيارة رسمية إلى لبنان يلتقي خلالها خصوصا رئيس الحكومة اللبناني فؤاد السنيورة.

وسيصل مون إلى بيروت في زيارته الأولى منذ انتخابه بعد زيارة إلى مصر يوم 23 مارس/ آذار وزيارة مرجحة إلى الرياض حيث قد يشارك في الجلسة الافتتاحية لقمة جامعة الدول العربية بدعوة من أمينها العام عمرو موسى.

تقرير براميرتس
وكان مون وأعضاء مجلس الأمن قد تسلموا أمس التقرير الخامس للجنة التحقيق الدولي في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري والتي يرأسها القاضي البلجيكي سيرجي براميرتس.

وأشار القاضي البلجيكي في التقرير الجديد إلى أن اللجنة قررت أخذ عينات من الهواء في خمس دول بالشرق الأوسط بعدما اكتشفت أن المفجر الانتحاري الذي نفذ الهجوم نشأ في مدينة ترتفع فيها معدلات التلوث.

وذكر براميرتس في وقت سابق أن المفجر الانتحاري المشتبه به والذي قتل الحريري و22 آخرين يوم 14 فبراير/ شباط 2005 لم يمض فترة شبابه في لبنان، ولكن من الأرجح أنه أمضى شهرين أو ثلاثة أشهر هناك قبل موته.

وقال التقرير بعد إجراء تحاليل على رفات المفجر الانتحاري "تستطيع اللجنة أن تضيف الآن أن الرجل تعرض بشكل كبير للتلوث الناجم عن الرصاص في بيئة حضرية حتى سن 12 عاما تقريبا، وأن هذا التعرض للتلوث انخفض خلال الأعوام العشرة الأخيرة من حياته، ما يحتمل أن يشير إلى أنه عاش في بيئة ريفية خلال هذه الفترة".

براميرتس قال إن تعاون لبنان كامل مع لجنته وتعاون سوريا مرضٍ جدا (الفرنسية)
وقال التقرير إن اتباع هذا النهج من التحقيق استلزم أخذ 112 عينة من 28 موقعا في لبنان وسوريا.

وأضاف "ستقوم اللجنة خلال الأسابيع القادمة بجمع عينات من ثلاث دول أخرى في المنطقة وحددت دولا أخرى لمجموعة أخرى من البعثات لأخذ العينات".

ووصف براميرتس تعاون لبنان بالكامل مع لجنته وتعاون سوريا "بالمرضي جدا"، مشيرا إلى إحراز "تقدم في جمع عناصر جديدة" ومعبرا عن رغبة في استمرار عمل اللجنة.

فتح الإسلام
في سياق آخر نفى زعيم مجموعة فتح الإسلام الفلسطينية الإسلامية شاكر العبسي في مقابلة نشرتها الجمعة صحيفة "النهار" اللبنانية، أي علاقة لمجموعته بتنظيم القاعدة وأي علاقة لها بالتفجير الذي وقع في لبنان الشهر الماضي.

وقال العبسي إن فتح الإسلام لا تتبع أي نظام ولا أي تنظيم على وجه الأرض، مضيفا أنها "حركة مستقلة تجعل الكتاب والسنة منهجا لها".

ونفى العبسي تصريحات وزير الداخلية السوري اللواء بسام عبد المجيد الذي قال إن العبسي كان مسجونا في سوريا بتهمة الانتماء إلى تنظيم القاعدة والتخطيط لأعمال إرهابية.

العبسي قال إنه سجن بسوريا وحقق معه وزير داخليتها الحالي(الفرنسية)
وقال المسؤول الفلسطيني "نعم كنت مسجونا في سوريا لكن التهم التي قيل إنها سبب الحكم الذي صدر في حقي ليست صحيحة.. لم أسجن بسبب انتسابي إلى القاعدة على الإطلاق، ومن حقق معي آنئذ هو نفسه وزير الداخلية اليوم شخصيا ولم ينبس بكلمة القاعدة أبدا".

كما نفى العبسي الاتهامات التي وجهها وزير الداخلية اللبناني حسن السبع حول مسؤولية أعضاء من فتح الإسلام عن التفجير الذي وقع في منطقة مسيحية يوم 13 فبراير/ شباط الماضي وأدى إلى مقتل ثلاثة مدنيين.

وكان الوزير السبع أعلن أن أربعة من أعضاء فتح الإسلام من الجنسية السورية تم توقيفهم وأن متهما خامسا يجري تعقبه.

المصدر : وكالات