مصر وسوريا ترفضان تعديل مبادرة السلام العربية
آخر تحديث: 2007/3/14 الساعة 00:09 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/3/14 الساعة 00:09 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/25 هـ

مصر وسوريا ترفضان تعديل مبادرة السلام العربية

وزير الخارجية المصري أكد رفض بلاده تعديل مبادرة السلام العربية (الفرنسية)

علم مراسل الجزيرة بالقاهرة أن السفير الإسرائيلي اجتمع مع مسؤول بالخارجية المصرية، وطلب منه رسميا ولأول مرة التدخل لتعديل المبادرة العربية للسلام التي أقرتها الجامعة العربية عام 2002.

وعلمت الجزيرة أن القاهرة رفضت الطلب الإسرائيلي، وقال وزير الخارجية أحمد أبو الغيط بعد مغادرة السفير الإسرائيلي إن على تل أبيب أن تأتي إلى العرب والتحدث معهم على أساس المبادرة وطرح رؤيتها مع العلم بأن حق الفلسطينيين أساسي ولا يمكن للعرب أن يتخلوا عنه كما جاء في المبادرة.

وتزامن ذلك مع رفض فاروق الشرع نائب الرئيس السوري إدخال تعديلات على المبادرة العربية التي نصت على تطبيع العلاقات مقابل انسحاب إسرائيل من الأراضي العربية المحتلة عام 1967 وإقامة دولة فلسطينية وحل مشكلة اللاجئين الفلسطينيين.

وقال الشرع في مؤتمر صحفي بالقاهرة بعد مباحثات مع الرئيس المصري حسني مبارك إن هدف إسرائيل من هذه التعديلات -لاسيما تلك المتعلقة منها بموضوع اللاجئين والحدود- محاولة التهرب من تحقيق السلام العادل تنفيذا لقرارات الشرعية الدولية، مشددا على أن المبادرة العربية تتماشى مع هذه القرارات.

وكانت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني أقرت بأن مبادرة السلام السعودية تتضمن "عناصر ايجابية" لكنها قالت إن بندين فيها يتناقضان مع "مبدأ الدولتين".

وأوضحت ليفني أن "البند الأول في المبادرة العربية يشير إلى القرار 194 الصادر عن الأمم المتحدة والذي ينص على عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم، والثاني يؤكد على عدم وجود حل للاجئين الفلسطينيين في الدول الموجودين فيها حاليا.. وهذا يناقض تماما مبدأ الدولتين".

وكانت الوزيرة الإسرائيلية تشير بذلك إلى مطالبة تل أبيب بعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى الدولة الفلسطينية التي يفترض أن تقوم، أو توطينهم في الدول العربية التي يقيمون فيها.

المصدر : الجزيرة + وكالات