إعلان نتائج الانتخابات الموريتانية وجولة ثانية بعد أسبوعين
آخر تحديث: 2007/3/13 الساعة 00:18 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/3/13 الساعة 00:18 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/24 هـ

إعلان نتائج الانتخابات الموريتانية وجولة ثانية بعد أسبوعين

النتائج أعلنت رسميا ولم يحقق أي من المرشحين الـ19 النسبة المطلوبة (الجزيرة نت)
 
أعلنت في موريتانيا رسميا نتائج انتخابات الرئاسة دون أن يحقق أي من المرشحين التسعة عشر النسبة المطلوبة للوصول إلى المنصب الرئاسي, مما يتطلب إجراء جولة اقتراع ثانية في الـ25 من الشهر الجاري.
 
وقال وزير الداخلية محمد أحمد ولد محمد الأمين إن المرشح المستقل سيدي ولد الشيخ عبد الله حصل على 24.79% من الأصوات ، بينما حصل رئيس حزب تكتل القوى الديمقراطية أحمد ولد داداه على 20.68%، وإن الاثنين سيتقدمان للجولة الثانية لحسم الأمر بينهما.
 
وأضاف ولد محمد الأمين في تصريح للصحفيين أن المرشح المستقل الزين ولد زيدان حل ثالثا بنسبة 15.27%، بينما جاء رئيس حزب التحالف الشعبي التقدمي مسعود ولد بلخير في المرتبة الرابعة بنسبة 9.80%، يليه المستقل إبراهيما مختار صار بنسبة 7.94%، فيما حصل رئيس حزب الاتحاد والتغيير الموريتاني صالح ولد حننا على المرتبة السادسة بنسبة 7.65%.
 
وأوضح الوزير أن نسبة المشاركة في هذا الاقتراع بلغت 70.07%، بينما لم تتجاوز نسبة الأصوات المحايدة 0.41%، ووصل عدد البطاقات الملغاة إلى 6.37%.  وقال إن عدد المسجلين في هذه الانتخابات كان 1134774، صوت منهم 795083 فقط.
 
نسبة المشاركة كانت أكثر من 70% (الجزيرة نت)
يشار إلى أن هذه هي المرة الأولى التي يصار فيها إلى جولة ثانية في تاريخ البلاد، بعدما ظلت الأمور تحسم وبفارق أكثر من 30% لصالح الرئيس السابق معاوية ولد الطايع.
 
ولم يترشح لهذه الانتخابات رئيس الدولة أو أعضاء المجلس العسكري الحاكم، ولا أعضاء الحكومة الانتقالية التي أكدت أنها التزمت الحياد خلال هذا الاستحقاق غير المسبوق في تاريخ البلاد.
 
وقد أعرب مراقبون عديدون عن ارتياحهم من عمليات الاقتراع، ووصفوا الانتخابات بأنها كانت نظيفة وشفافة. كما أشادت ليندا توماس غرينفيلد مساعدة وزيرة الخارجية الأميركية المكلفة بالشؤون الأفريقية بهذه الانتخابات، وقالت إنها جرت في ظروف مرضية.
 
وأكدت ليندا التي ترأست وفدا أميركيا يزيد على الستين فردا شاركوا في مراقبة الانتخابات، أنه من خلال ما سمعوه وشاهدوه يمكنهم القول إنها جرت في هدوء تام دون تسجيل أي حالة تذكر من التزوير.
 
وفي سياق ذي صلة وفي حادث غير مسبوق هاجم مسلحون مجهولون مقر حاكم مقاطعة كيهيدي أقصى الجنوب الشرقي بموريتانيا أثناء فرز الأصوات.
 
واستمر الهجوم نحو عشر دقائق وأسفر عن مقتل أحد حراس الحاكم وإصابة آخر بجروح وصفت بالبالغة. وأفادت مصادر بالمقاطعة أن مبناها أصيب بأضرار وأن حالة من الذعر عمت الحاضرين.
المصدر : الجزيرة