تواصل عمليات التصويت في انتخابات الرئاسة بموريتانيا
آخر تحديث: 2007/3/11 الساعة 18:47 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/3/11 الساعة 18:47 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/22 هـ

تواصل عمليات التصويت في انتخابات الرئاسة بموريتانيا

استمرار عملية الاقتراع لاختيار رئيس موريتانيا المقبل (الجزيرة نت)
 
تواصلت في أنحاء موريتانيا عمليات التصويت في الانتخابات الرئاسية التي انطلقت في الساعات الأولى من صباح اليوم، في أكثر من ألفي مركز انتخابي، وسط إقبال كبير من طرف أزيد من مليون ناخب موريتاني سيختارون رئيسهم من بين 19 مرشحا.
 
وتمثل انتخابات اليوم المحطة الأخيرة من مسلسل نقل السلطة إلى المدنيين الذي بدأه العسكر غداة الثالث من أغسطس/آب 2005، إثر إطاحتهم بالرئيس السابق معاوية ولد الطايع بعد بقائه في السلطة أكثر من عشرين عاما.
 

ولد محمد فال: الجيش سيتيح الفرصة كاملة للرئيس المنتخب (الجزيرة نت)
تأكيد الحياد
وقد أدلى الرئيس الموريتاني العقيد اعلي ولد محمد فال المنتهية ولايته بصوته صباح اليوم، وقال إن لديه شعورا بأنه أنجز كل ما يريد إنجازه، وشدد على مواصلة التزامه بالتعهدات التي أعلن عنها بعيد انقلابه.
 
وأضاف ولد محمد فال في مؤتمر صحفي عقده بعد إدلائه بصوته أن الجيش سيتيح الفرصة كاملة للرئيس المنتخب لتأدية واجبه، وأن المؤسسة العسكرية ستبقى جزءا من منظومة الدولة تؤدي عملها المناط بها ودورها الطبيعي. ودعا الرئيس القادم إلى أن يحافظ على المكاسب التي قال إنها تحققت خلال المرحلة الانتقالية.
 
وقال إن الجيش لو لم يكن يريد الوفاء بوعده وتسيلم السلطة إلى الشعب، لما وصل الموريتانيون إلى صناديق الاقتراع في هذا اليوم.
 
وردا على سؤال عن إمكانية قطع الرئيس المنتخب العلاقات مع إسرائيل، قال إنه لا يؤيد هذا الأمر معتبرا أنه لا توجد أي مصلحة قد تتحقق من قطع هذه العلاقات، وأوضح أن موريتانيا أقامت هذه العلاقة في إطار عربي.
 
وبخصوص تنحيه وما إذا كان ذلك يحمل رسالة إلى الحكام العرب قال ولد محمد فال إن ما فعله يمثل حالة موريتانية خالصة تخص الموريتانيين ولا يحمل أي رسالة للحكام العرب.
 
رئيس اللجنة المستقلة للانتخابات الشيخ سيد أحمد ولد باب مين (الجزيرة نت)
وقال رئيس اللجنة المستقلة للانتخابات الشيخ سيد أحمد ولد باب مين في تصريح للجزيرة نت إن عمليات التصويت تجري بشكل طبيعي دون أي مشاكل في عموم المراكز الانتخابية الـ 2378 المنتشرة في أنحاء موريتانيا المترامية الأطراف.    
 
وأضاف ولد باب مين أن أي تجاوزات أو خروقات لم تسجل لحد الساعة، وأن لجنته لم تتلق أية شكاوى من طرف المرشحين، أو من طرف أية جهة سياسية أو رقابية أو إعلامية. وأكد أن لجنته ستبقى في حالة استنفار ومتابعة مستمرة لأهم حدث انتخابي تشهده موريتانيا، في تاريخها الحديث.
 
ارتياح سياسي
وقد عبر عدد من مرشحي الرئاسة في تصريحات للجزيرة نت عن ارتياحهم لسير العملية الانتخابية لحد الآن، مؤكدين أنهم لم يلاحظوا أي خروقات تذكر.
 
وقال رئيس حزب تكتل القوى الديمقراطية، وأحد أبرز مرشحي الرئاسة أحمد ولد داداه إن الأمور تسير لحد الآن بشكل اعتيادي، معربا عن "ارتياحه النسبي"، لكنه اتهم أطرافا من المجلس العسكري بمواصلة حشد التأييد لصالح أحد المرشحين.
 
إقبال مكثف على العملية الانتخابية (الجزيرة نت)
كما قال المرشح الرئاسي صالح ولد حننّ إنه مرتاح لحد الساعة لسير العملية، معتبرا أن هذا الاقتراع يشكل محكا حقيقيا لوفاء العسكر بتعهداتهم التي قطعوها على أنفسهم غداة قدومهم عام 2005.
لكن حملة المرشح صالح ولد حننا تحدثت قبل قليل عن ما وصفته بخروقات طفيفة حدثت في عدة مناطق من الداخل.
 
وكانت عمليات التصويت لانتخابات الرئاسة الموريتانية قد بدأت صباح اليوم، وتدفق الآلاف منذ الصباح الباكر إلى مراكز الاقتراع للإدلاء بأصواتهم. ومن المقرر أن تستمر عمليات التصويت حتى السابعة مساء بتوقيت غرينتش على أن يبدأ فرز الأصوات بعد الإغلاق مباشرة.
 
ويكاد المراقبون يجمعون على عدم إمكانية حصول أي من المرشحين على النسبة التي تمنحه الوصول إلى السلطة من الجولة الأولى، مما يستدعي خوض جولة ثانية في الخامس والعشرين من الشهر الجاري.
    
ويتوزع الناخبون الموريتانيون على 13 ولاية تأتي في مقدمتها من حيث عدد الناخبين العاصمة نواكشوط (262.670)، تليها ولاية ترارزة بجنوب البلاد (136.737)، ثم ولاية الحوض الشرقي (117.661)، أما أقل الولايات من حيث عدد الناخبين فهي إينشيري التي تقع شمال العاصمة (8008).
 
وسيصوت الناخبون الموريتانيون الذين يصل عددهم إلى نحو مليون ومائة ألف ناخب في 2378 مكتبا انتخابيا موزعة على 53 مقاطعة.
المصدر : الجزيرة