موريتانيا قالت إنها طرحت بطاقات غير قابلة للاستنساخ أو التزوير (الجزيرة نت)

عبد الحكيم طه وأمين محمد-نواكشوط

انطلقت صباح اليوم الأحد عمليات التصويت في انتخابات الرئاسة الموريتانية، وفتحت صناديق الاقتراع أبوابها في السابعة من صباح اليوم بتوقيت غرينتش أمام أكثر من مليون ناخب.

وتدفق الآلاف من الموريتانيين منذ الصباح الباكر إلى مراكز التصويت المنتشرة في كل أنحاء البلاد وسط توقعات بأن لا تحسم النتيجة لصالح أي من المرشحين من الجولة الأولى مما يعني احتمال الذهاب إلى جولة ثانية من المقرر أن تنظم في الخامس والعشرين من الشهر الجاري بين المرشحيْن الأكثر أصواتا.

ومن المقرر أن تستمر عمليات التصويت حتى السابعة مساء بتوقيت غرينتش على أن يبدأ فرز الأصوات بعد الإغلاق مباشرة.

ويتوزع الناخبون الموريتانيون على 13 ولاية (محافظة) تأتي في مقدمتها من حيث عدد الناخبين العاصمة نواكشوط (262.670)، تليها ولاية ترارزة جنوبي البلاد (136.737)، ثم ولاية الحوض الشرقي (117.661). أما أقل الولايات من حيث عدد الناخبين فهي إينشيري التي تقع شمال العاصمة (8008).

وسيصوت الناخبون الموريتانيون الذين يصل عددهم إلى نحو مليون ومائة ألف ناخب في 2378 مكتبا انتخابيا بـ53 مقاطعة.

ولد محمد فال أكد أنه سيسلم السلطة لمن ينتخبه الشعب (الفرنسية-أرشيف)

ولد محمد فال يتعهد
وقد أكد الرئيس الموريتاني المنتهية ولايته العقيد اعل ولد محمد فال في تصريحات بالقصر الرئاسي أمس أن الجيش سيحترم نتيجة الانتخابات وسيسلم السلطة لمن ينتخبه الشعب.

وأعرب عن ارتياحه لتنفيذه تعهده بنقل السلطة إلى الشعب، وأضاف أن الدستور -الذي عدل في استفتاء شعبي جرى في يونيو/حزيران من العام الماضي- قرر أن رئيس الدولة هو قائد القوات المسلحة, وقال إن القوات المسلحة لن تكون في موقع يتيح لها إملاء الأوامر.

ومن جانبه دعا رئيس اللجنة المستقلة للانتخابات الشيخ سيد أحمد ولد باب مين في مؤتمر صحفي أمس الموريتانيين إلى الإقبال على صناديق الاقتراع وقول كلمتهم، كما دعا الخاسرين في هذه الانتخابات إلى تقبل رأي الشعب بصدر رحب.

مئات المراقبين يتابعون سير الانتخابات (الجزيرة نت)
نزاهة التصويت
وفي هذا السياق أكد عضو لجنة الانتخابات محمد ولد بوعليبة أن اللجنة اتخذت جملة من الإجراءات من شأنها أن تضمن شفافية هذه الانتخابات، ونزاهة عمليات التصويت.

وأضاف في تصريح للجزيرة نت أن من أهم الضمانات التي وفرتها اللجنة البطاقة الموحدة للتصويت التي كانت مطلبا أساسيا للمعارضة طيلة الاستحقاقات الماضية. وقال إن ميزة هذا النوع من البطاقات أنها غير قابلة للاستنساخ أو التزوير وأنها مرقمة حسب مكاتب التصويت.

كما اعتبر ولد بوعليبة أن من ضمانات شفافية الانتخابات حضور مئات المراقبين الوطنيين والدوليين القادمين من مختلف القارات والمنظمات الدولية، وأكد أن السلطات الموريتانية لن تتدخل مطلقا في عمل هؤلاء المراقبين.

وأكد أن لجنته مطمئنة لنزاهة الاقتراع، ولا يساورها أدنى شك في أن الشفافية ستكون هي السمة البارزة في هذا الاستحقاق الهام.

المصدر : الجزيرة