الموريتانيون يدلون بأصواتهم وفال يؤكد احترام النتائج
آخر تحديث: 2007/3/11 الساعة 15:10 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/3/11 الساعة 15:10 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/22 هـ

الموريتانيون يدلون بأصواتهم وفال يؤكد احترام النتائج

ولد محمد فال أدلى بصوته ودعا الرئيس القادم للمحافظة على المكاسب (الجزيرة نت)
 
 
أدلى الرئيس الموريتاني المنتهية ولايته إعلي ولد محمد فال بصوته صباح اليوم بأحد مراكز العاصمة نواكشوط، وقال للصحفيين بعد التصويت إنه مازال يعد بأن تسير الانتخابات بصورة شفافة ونزيهة حتى نهايتها.
 
وأكد فال أن الجيش سيتيح الفرصة كاملة للرئيس المنتخب لتأدية واجبه، وأن المؤسسة العسكرية ستبقى جزءا من منظومة الدولة تؤدي عملها المناط بها ودورها الطبيعي. ودعا الرئيس القادم لأن يحافظ على المكاسب التي قال إنها تحققت خلال المرحلة الانتقالية.
 
وقال إن الجيش إذا كان لا يريد الوفاء بوعده ويسلم السلطة إلى الشعب لما وصل الموريتانيون إلى صناديق الاقتراع في هذا اليوم.
 
وردا على سؤال عن إمكانية قطع الرئيس المنتخب العلاقات مع إسرائيل، قال إنه لا يؤيد هذا الأمر معتبرا أنه لا توجد أي مصلحة قد تتحقق من قطع هذه العلاقات، وأوضح أن موريتانيا أقامت هذه العلاقة في إطار عربي.
 
وبخصوص تنحيه وما إن كان ذلك يحمل رسالة للحكام العرب قال فال إن ما فعله يمثل حالة موريتانية خالصة وتخص الموريتانيين ولا يحمل أي رسالة للحكام العرب.
 
وكانت عمليات التصويت لانتخابات الرئاسة الموريتانية، قد بدأت صباح اليوم، وتدفق الآلاف منذ الصباح الباكر إلى مراكز الاقتراع للإدلاء بأصواتهم. ومن المقرر أن تستمر عمليات التصويت حتى السابعة مساء بتوقيت غرينتش على أن يبدأ فرز الأصوات بعد الإغلاق مباشرة.
 
ويكاد المراقبون يجمعون على عدم إمكانية حصول أي من المرشحين على النسبة التي تمنحه الوصول إلى السلطة من الجولة الأولى، مما يستدعي خوض جولة ثانية في الخامس والعشرين من الشهر الجاري.
ويتوزع الناخبون الموريتانيون على 13 ولاية تأتي في مقدمتها من حيث عدد الناخبين العاصمة نواكشوط (262.670)، يليها ولاية ترارزة جنوبي البلاد (136.737)، ثم ولاية الحوض الشرقي (117.661)، أما أقل الولايات من حيث عدد الناخبين فهي إينشيري التي تقع شمال العاصمة (8008).

وسيصوت الناخبون الموريتانيون الذين يصل عددهم إلى نحو مليون ومائة ألف ناخب في 2378 مكتبا انتخابيا يتوزعون على 53 مقاطعة.
 
نزاهة وشفافية
وفي سياق متصل أكد عضو لجنة الانتخابات محمد ولد بوعليبة أن اللجنة اتخذت جملة من الإجراءات من شأنها أن تضمن شفافية هذه الانتخابات، ونزاهة عمليات التصويت.
 
وأضاف في تصريح للجزيرة نت أن من أهم الضمانات التي وفرتها اللجنة، البطاقة الموحدة للتصويت التي كانت مطلبا أساسيا للمعارضة طيلة الاستحقاقات الماضية. وقال إن ميزة هذا النوع من البطاقات أنها غير قابلة للنسخ أو التزوير وأنها مرقمة حسب مكاتب التصويت.
 
كما اعتبر ولد بوعليبة أن من ضمانات شفافية الانتخابات حضور مئات المراقبين الوطنيين والدوليين القادمين من مختلف القارات والمنظمات الدولية، وأكد أن السلطات الموريتانية لن تتدخل مطلقا في عمل هؤلاء المراقبين.
 
وأكد أن لجنته مطمئنة لنزاهة الاقتراع، ولا يساورها أدنى شك في أن الشفافية ستكون هي السمة البارزة في هذا الاستحقاق المهم.
المصدر : الجزيرة