ولد محمد فال تلافى مهاجمة القذافي واعتبر الانتخابات شأنا موريتانيا (الفرنسية-أرشيف)
قال الرئيس الموريتاني المنتهية ولايته اعلي ولد محمد فال إن شعبه فخور بأن يكون قبليا. جاء ذلك ردا على وصف الزعيم الليبي معمر القذافي  للموريتانيين بأنهم شعب قبلي فقير ومتعب، وهو ما دفع حينها الخارجية الموريتانية للاحتجاج عليه.
 
وقال ولد محمد فال للصحفيين في نواكشوط أمس إن "التعليقات الخارجية لا تهمنا كثيرا ولا تعنينا على الإطلاق، نحن الموريتانيين قبليون ونحن فخورون بذلك، نحن ما نحن عليه ونحن فخورون به".
 
وأوضح أن ما يجري في موريتانيا شأن يخص شعبها وأن المهم ليس ما يراه الآخرون بل "المهم هو كيف نراه نحن الموريتانيين، وكيف نشعر به". واعتبر أن الموريتانيين سائرون على طريق تحديد مصيرهم بأيديهم والعمل من أجل المستقبل.
 
وتأتي تصريحات الرئيس الموريتاني قبل يومين من الانتخابات الرئاسية وانتهاء المرحلة الأخيرة من عملية إعادة السلطة إلى المدنيين بعد الانقلاب العسكري الذي أطاح بنظام الرئيس معاوية ولد سيدي أحمد الطايع في أغسطس/آب 2005.
 
وكان القذافي قد انتقد قبل أسبوع الحكم على الطريقة الغربية بواسطة الأحزاب. واعتبر أن الحكم بواسطة المؤتمرات الشعبية أكثر شفافية وصدقا وعدلا من صناديق الاقتراع على الطريقة الغربية التي يمكن بها "شراء المرشحين بالأموال".
 
ووصف القذافي الانتخابات على الطريقة الغربية بأنه مهزلة. وأضاف "ما يحدث مثلا في موريتانيا البلد الصغير القبلي من مهرجانات للأطفال وشعارات يضحكون بها السفارات الأجنبية علينا".
 
وعلى خلفية هذه التصريحات استدعى وزير الشؤون الخارجية الموريتاني أحمد ولد سيد أحمد الاثنين الماضي القائم بالأعمال في مكتب الأخوة العربي الليبي في نواكشوط مصطفى أحمد العالم، وأبلغه احتجاج موريتانيا على ذلك "الكلام المهين" للشعب الموريتاني الذي جاء على لسان القذافي.
 
توتر العلاقات
معمر القذافي سخر من الانتخابات الموريتانية (الفرنسية)
ويسود التوتر منذ زمن العلاقات بين موريتانيا وليبيا. وكان نظام الرئيس  الموريتاني السابق ولد الطايع يتهم طرابلس بالتدخل في شؤونه الداخلية بأعمال بينها التخطيط لانقلاب فاشل عام 2003 بالتعاون مع بوركينا فاسو.
 
وبدأ المجلس العسكري الذي تولى الحكم بعد الإطاحة بولد الطايع عملية تقارب مع الليبيين. إلا أن عددا من المحللين يرون أن كلام القذافي ورد الفعل عليه يمكن أن يعيدا الأمور إلى نقطة الصفر.
 
وحملت مقالات عدة نشرت الثلاثاء الماضي في الصحف الموريتانية على كلام الزعيم الليبي، معتبرة أنه لا يحترم "السيادة والخيارات السياسية" للآخرين.

المصدر : وكالات