مئات يتظاهرون بمقديشو ضد إثيوبيا والقوة الأفريقية
آخر تحديث: 2007/2/9 الساعة 19:28 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/21 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مصادر للجزيرة: أنباء عن إصابات بإطلاق نار قرب مبنى السفارة الإسرائيلية في عمان
آخر تحديث: 2007/2/9 الساعة 19:28 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/21 هـ

مئات يتظاهرون بمقديشو ضد إثيوبيا والقوة الأفريقية

جانب من مظاهرة معادية للوجود الإثيوبي الشهر الماضي (الأوروبية-أرشيف)

تظاهر مئات من الصوماليين في العاصمة مقديشو ضد القوات الإثيوبية وضد نشر قوات أفريقية.
 
وأحرق المتظاهرون في حيين من أحياء مقديشو أعلام الولايات المتحدة وإثيوبيا وكذلك أعلام أوغندا ونيجيريا ومالاوي -الدول التي تعهدت بالمشاركة في قوة أفريقية- وهدد بعضهم بتحويل الصومال إلى مقبرة لهذه القوات.
 
وتأتي المظاهرات على وقع هجمات ضد القوات الإثيوبية آخرها إطلاق قذيفة مضادة للدبابات على ناقلة جند جنوبي مقديشو جرح جرائها أربعة بينهم ثلاثة جنود وألحقت أضرارا بالمصفحة.
 
ولم يستطع الاتحاد الأفريقي حتى الآن إلا جمع أربعة آلاف جندي أي نصف القوة المخصصة لمساعدة الحكومة المؤقتة في بسط سيطرتها, مع التشديد على أن الجهد العسكري يجب أن يصحبه جهد آخر على طريق المصالحة.
 
مجموعة تنزانيا
ودعت مجموعة الصومال الدولية في اجتماع ليوم واحد بعاصمة تنزانيا دار السلام إلى حوار شامل حول مستقبل الصومال لضمان الاستقرار في منطقة القرن الأفريقي.
 
مقاتلون من المحاكم بعد تجنيدهم في قوات الحكومة الانتقالية (الفرنسية)
وتضم المجموعة التي أنشأتها الولايات المتحدة دبلوماسيين أميركيين وأوروبيين وأفارقة وعربا.
 
وقال وزير الخارجية التنزاني برنار ميمبي إن المحادثات حول مستقبل الصومال يجب أن تشمل كبار زعماء الحرب وقادة جمهورية أرض الصومال وقادة المحاكم الإسلامية, ودعا الحكومة الانتقالية إلى إرساء مؤسسات ذات تمثيل واسع وإطلاق مسيرة سياسية غير إقصائية.
 
أما مساعدة وزيرة الخارجية الأميركية للشؤون الأفريقي جينداي فريزر فقالت إن الإدارة الأميركية تخطط لتقديم مساعدات مالية إضافية للصومال, تضاف إلى مبلغ أربعين مليون دولار التزمت بتقديمها كدعم للعمليات السياسية والإنسانية وعمليات حفظ السلام, معتبرة أن "أمن مقديشو مهم لأمن الصومال والقرن الأفريقي".
 
الشيخ شريف بصنعاء
وقد وصل رئيس المجلس التنفيذي للمحاكم الإسلامية الشيخ شريف أحمد إلى صنعاء أمس قادما من نيروبي في إطار اتفاق بين اليمن وحكومتي الصومال وكينيا وفق ما أعلن مصدر مسؤول في الخارجية اليمنية.
 
وقال المصدر لموقع المؤتمر الشعبي الحاكم إن الشيخ شريف شخصية وطنية صومالية غير مطلوبة لأي جهة، وقد أعلن عن اقتناعه بأن الحوار الوسيلة الأفضل لحل الصراع الراهن.
 
ويأتي الإعلان عن وصول الشيخ شريف في وقت أعلن فيه رئيس الوزراء الصومالي علي محمد غيدي أول تعديل على حكومته شمل ثلاث وزارات مهمة هي الإعلام والداخلية والعدل في خطوة تهدف -على ما يبدو- لإرضاء جميع أطياف المجتمع الصومالي.
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: