قصف فندق بمقديشو ومتظاهرون يتوعدون القوات الإثيوبية
آخر تحديث: 2007/2/10 الساعة 00:18 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/23 هـ
اغلاق
خبر عاجل :رويترز عن هيئة المسح الجيولوجي الأميركية: زلزال بقوة 6.1 يضرب إيران
آخر تحديث: 2007/2/10 الساعة 00:18 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/23 هـ

قصف فندق بمقديشو ومتظاهرون يتوعدون القوات الإثيوبية

المتظاهرون هددوا بجعل الصومال مقبرة للقوات الأجنبية (الفرنسية-أرشيف)

أفادت مصادر أمنية بأن مهاجمين مجهولين أطلقوا صاروخا على فندق يقيم به مسؤولون كبار شمالي العاصمة الصومالية مقديشو.
 
وقال مسؤول إن الهجوم على فندق جلوبال "أصاب الاستقبال وحطم النوافذ", دون أن يبلغ بعد عن وقوع إصابات.
 
من جهة أخرى خرج مئات الصوماليين بمظاهرة في شوارع مقديشو احتجاجا على وجود القوات الإثيوبية في البلاد.
 
تهديد
وردد المتظاهرون شعارات معادية للقوات الإثيوبية وأحرقوا في حيين من أحياء مقديشو أعلام الولايات المتحدة وإثيوبيا وكذلك أعلام أوغندا ونيجيريا وملاوي -الدول التي تعهدت بالمشاركة في قوة أفريقية- وهدد بعضهم بتحويل الصومال إلى مقبرة لهذه القوات.

القوات الإثيوبية تعرضت لهجمات من مسلحين مجهولين (الفرنسية-أرشيف)
وتأتي المظاهرات على وقع هجمات على القوات الإثيوبية آخرها الخميس حيث أطلقت قذيفة مضادة للدبابات على ناقلة جند جنوبي مقديشو جرح جراءها أربعة بينهم ثلاثة جنود ولحقت أضرار بالمصفحة. 
ولم يستطع الاتحاد الأفريقي حتى الآن إلا جمع أربعة آلاف جندي أي نصف القوة المخصصة لمساعدة الحكومة المؤقتة في بسط سيطرتها, مع التشديد على أن الجهد العسكري يجب أن يصحبه جهد آخر على طريق المصالحة.
 
حوار شامل
ودعت مجموعة الصومال الدولية في اجتماع ليوم واحد بعاصمة تنزانيا دار السلام إلى حوار شامل بشأن مستقبل الصومال لضمان الاستقرار في منطقة القرن الأفريقي.
 
وتضم المجموعة التي أنشأتها الولايات المتحدة دبلوماسيين أميركيين وأوروبيين وأفارقة وعربا.
 
وقال وزير الخارجية التنزاني برنار ميمبي إن المحادثات بشأن مستقبل الصومال يجب أن تشمل كبار زعماء الحرب وقادة جمهورية أرض الصومال وقادة المحاكم الإسلامية, ودعا الحكومة الانتقالية إلى إرساء مؤسسات ذات تمثيل واسع وإطلاق مسيرة سياسية غير إقصائية.
 
أما مساعدة وزيرة الخارجية الأميركية للشؤون الأفريقية جينداي فريزر فقالت إن الإدارة الأميركية تخطط لتقديم مساعدات مالية إضافية للصومال, تضاف إلى مبلغ أربعين مليون دولار التزمت بتقديمها كدعم للعمليات السياسية والإنسانية وعمليات حفظ السلام, معتبرة أن "أمن مقديشو مهم لأمن الصومال والقرن الأفريقي".
المصدر : وكالات