الأميركيون قالوا إن خمسة أكراد قتلوا بغارة الموصل و"الكردستاني" يؤكد مقتل ثمانية (الفرنسية-أرشيف)

قتل عدد من المقاتلين الأكراد (البشمركة) التابعين للاتحاد الوطني الكردستاني بنيران أطلقتها خطأ مروحيات عسكرية أميركية في الموصل شمال العراق.

وأفاد بيان عسكري أميركي أن "قوات التحالف" قتلت خمسة مسلحين في الموصل خلال غارة استهدفت "شبكة القاعدة" مضيفا أنه "تبين لاحقا أن هؤلاء ينتمون إلى البشمركة".

وذكر المسؤول المحلي للاتحاد الوطني الكردستاني الذي يترأسه الرئيس العراقي جلال الطالباني أن ثمانية قتلى سقطوا بالغارة الأميركية وجرح ستة آخرون فيما أشار مسؤول العلاقات الخارجية بالاتحاد سيركو عثمان أن لجنة أميركية عراقية شكلت للتحقيق بالحادث.

وذكر مصدر عسكري أميركي أن الغارة وقعت عندما اكتشف جنود أميركيون مسلحا يختبئ في ملجأ قرب مبنى يعتقد أن زارعي القنابل يستخدمونه مضيفا أن الجنود دعوا المسلح بالعربية والكردية لإلقاء سلاحه وأطلقوا طلقات تحذيرية صوبه.

محمود عثمان (وسط) اعتبر الهجوم إشارة سلبية بشأن الخطة الأمنية (الفرنسية-أرشيف)

وعبر النائب الكردي محمود عثمان وهو لاينتمي لجماعة الطالباني عن غضبه للهجوم. وقال"إنها ليست علامة جيدة على الخطة الأمنية التي بدأها (الأميركان) بالهجوم على الجهة التي تساندهم".

وقال المتحدث باسم القوات الأميركية ببغداد العقيد كريستوفر غارفر "إن التحقيق يجري بالتقارير" المتعلقة بالهجوم.

غارة ثانية
وكان الطيران الحربي الأميركي قد شن أمس غارة على منطقة عرب الجبور السنية جنوب بغداد مما أدى إلى مقتل تسعة أشخاص. وذكر متحدث عسكري أميركي في بيان أن تسعة ممن أسماهم بالإرهابيين قتلوا في الغارة مضيفا أن أي جندي أميركي أو مدني عراقي لم يقتل خلالها.

وأعلن بيان عسكري أميركي كذلك وفاة ثلاثة من جنوده متأثرين بجروح أصيبوا بها أمس خلال عملية عسكرية في محافظة الأنبار غرب العراق.

في سياق آخر قال متحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إن الجيش الأميركي لم يجد حتى الآن أي علاقة تربط بين سلسلة حوادث سقوط مروحياته في الأسابيع الأخيرة في العراق.

مروحية أميركية في دورية جوية فوق بغداد والبنتاغون ينفي وجود ترابط بين الهجمات عليها (رويترز)

وتابع ويتمان ردا على سؤال لصحفي حول ما إذا كان المتمردون أصبحوا مسلحين بشكل أفضل "لا اعتقد أننا نستطيع أن نستخلص هذه النتيجة في الوقت الحالي".

جماعة سنية
وفيما تواصل مسلسل العثور على جثث على خلفية الاقتتال المذهبي ذكرت صحيفة إندبندت البريطانية أن جماعة عراقية سنية مسلحة اقترحت على القوات الأميركية وقفا لإطلاق النار مقابل تنازلات.

وذكر بيان للقائد العسكري لحركة المقاومة الإسلامية أبو صالح الجيلاني أن تنظيمه يقترح إجراء مفاوضات بإشراف الأمم المتحدة والجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي.

واقترح الجيلاني مفاوضات مع الأميركيين للانسحاب من العراق وفق شروط حددها بالإفراج "عن خمسة آلاف معتقل في السجون العراقية والاعتراف بشرعية المقاومة وإجراء مفاوضات علنية وتحديد برنامج زمني مضمون دوليا". كما طالب الجيلاني بإقصاء الحكومة الحالية وإلغاء نتائج الانتخابات والدستور.

المصدر : وكالات