رغد كشفت أن صدام رفض تقديم التماس بعد تصديق محكمة التمييز على الحكم (الجزيرة نت)


عبده عايش – صنعاء
أقيمت أمس الأربعاء في قصر الشباب بالعاصمة اليمنية صنعاء أربعينية الرئيس العراقي السابق صدام حسين بحضور كبرى بناته رغد وأبنائها، إضافة لبندر نجل رئيس محكمة الثورة عواد البندر، وبمشاركة المحامي خليل الدليمي رئيس هيئة الدفاع عن صدام وزملائه من المحامين العرب والعراقيين.

وتحولت قاعة الاحتفال بأربعينية صدام إلى تظاهرة قومية غاضبة وناقمة على الاحتلال الأميركي وأعوانه الذين حسب قول المشاركين يشكلون تهديدا خطيرا للأمة العربية.

وكشفت ابنة صدام أن والدها رفض تقديم طلب التماس بعد تصديق محكمة التمييز لحكم الإعدام ضده كما أشار عليه البعض، ونقلت عنه قوله "صدام لا يساوم على رقبته، ماذا أقول لربي، إن الإعدام سيحول صدام رمزا لمئات السنين لأنه دافع عن بلده ضد الاحتلال".

أما بندر عواد البندر فقد أكد اعتزازه بما سماه نيل والده الشهادة، وقال إن والده رفض كل المحاولات "الرخيصة" ليكون شاهدا ضد قائده ورفيقه صدام حسين حتى ينجو من الموت.



شهادات
وتحدث المحامي التونسي أحمد الصديق عن صدام الإنسان، وقال إنه كان رمزا عربيا، فيما قال عضو مجلس الشعب المصري مصطفى بكري إن صدام قضى على الأمية في العراق وكان يمتلك أفضل نظام صحي في المنطقة العربية، وخرج مئات العلماء.

كما نقلت المحامية اللبنانية بشرى الخليل عن صدام حسين أن أحد الجنرالات الأميركيين ساومه بضمان حياته، في مقابل دعوته المقاومة إلى وقف القتال، ورد عليه بالقول "إن المقاومة لا يستطيع أحد إيقافها لا صدام ولا غيره، فالمقاومة ستحرر العراق حتما وغصبا عن الاحتلال"، كما أكدت أن صدام كان يسعى لتحقيق التوازن الإستراتيجي مع إسرائيل.

وكان المحامي زياد النجداوي قد أكد أن المقاومة العراقية هي الممثل الشرعي للشعب العراقي، وطالب بالوقوف إلى جانب "الرئيس الشرعي للعراق عزة إبراهيم الدوري".

فيما طالب أمين سر حزب البعث القومي باليمن قاسم سلامة بضرورة السعي لدعم المقاومة من أجل التحرير، والضغط على الاحتلال للإفراج عن القادة العراقيين الأسرى وفي مقدمتهم طه ياسين رمضان وطارق عزيز وعلي حسن المجيد.

المصدر : الجزيرة