الجنوب يهدأ وحزب الله يطالب بأسلحته المصادرة
آخر تحديث: 2007/2/9 الساعة 01:29 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/2/9 الساعة 01:29 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/22 هـ

الجنوب يهدأ وحزب الله يطالب بأسلحته المصادرة

قوة إسرائيلية أثناء دورية قرب الحدود مع لبنان (الفرنسية)

أكد حزب الله اللبناني أن شاحنة سلاح صادرتها السلطات اللبنانية في ضواحي بيروت الشرقية تعود للمقاومة، وأنها كانت مرسلة من البقاع إلى الجنوب.

وطالب الحزب في بيان باستعادة الشاحنة والذخائر المصادرة، معتبرا أن الأجهزة الأمنية والقضائية ملزمة بذلك طبقا لما ينص عليه البيان الوزاري.

وكان وزير الإعلام اللبناني غازي العريضي أعلن -في ختام اجتماع لمجلس الوزراء- أن سلطات الجمارك اللبنانية ضبطت شاحنة محملة بالسلاح في منطقة الحازمية في ضواحي بيروت كانت متوجهة من البقاع إلى بيروت، معلنا أن تحقيقا فتح لمعرفة الجهة المرسلة إليها.

هدوء بالجنوب
هذا التطور يأتي في وقت عاد الهدوء فيه إلى جنوبي لبنان بعد الاشتباكات التي وقعت ليل الأربعاء الخميس بين الجيشين اللبناني والإسرائيلي، فيما كثف الجيش اللبناني والقوة الدولية انتشارهما في منطقة الاشتباكات.

قوة اليونيفيل كثفت انتشارها بمنطقة الاشتباكات (الفرنسية)
وشوهدت آليات عسكرية عدة إيطالية وفرنسية وإسبانية من قوة اليونيفيل وهي تتمركز بين قريتي يارون ومارون الرأس قبالة الخط الأزرق الذي رسمته الأمم المتحدة كخط حدود بين لبنان وإسرائيل بعيد انسحاب قوات الاحتلال من جنوبي لبنان في مايو/أيار 2000. كما أرسل الجيش اللبناني تعزيزات بالأفراد والعتاد وأقام مواقع وحواجز جديدة في المنطقة.

وفي نيويورك وصف الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الاشتباك الحدودي بأنه انتهاك لوقف إطلاق النار المعمول به منذ الصيف الماضي، ودعا الجانبين إلى تفادي تكرار مثل هذه الحوادث مستقبلا.

وبدورها دعت فرنسا مجلس الأمن الدولي لمناقشة الاشتباك الحدودي واتخاذ إجراء بشأنه.

وقال السفير الفرنسي لدى الأمم المتحدة جان مارك دو لا سابليير للصحفيين إن هذا التطور مهم ويبعث على القلق، مشددا على ضرورة أن يمارس الطرفان اللبناني والإسرائيلي ضبط النفس وأن يعبر مجلس الأمن من جديد عن تأييده الكامل للتنفيذ الكامل للقرار الأممي رقم 1701.

ودعا هذا القرار الذي صدر في 11 أغسطس/آب إلى وقف إطلاق النار ونشر قوة لحفظ السلام لمساعدة الجيش اللبناني في الإشراف على انسحاب القوات الإسرائيلية من جنوبي لبنان بعد الحرب بين إسرائيل وحزب الله.

وأجاز القرار نشر ما يقرب من 13 ألف جندي مع تسليح جيد لتعزيز قوة أممية تتألف من ألفي فرد كانت منتشرة بالفعل في لبنان والمعروفة باسم يونيفيل.

المصدر : وكالات