قوات الحكومة الانتقالية ما زالت تسعى لضبط الوضع الأمني في مقديشو (الفرنسية-أرشيف)
 
قتل شخص وأصيب ثلاثة آخرون بجروح في هجوم استهدف فندقا جنوبي مقديشو. وذلك في وقت أجرى فيه رئيس الوزراء الصومالي علي محمد غيدي أول تعديل على حكومته المؤقتة شمل ثلاث وزارات هامة هي الإعلام والداخلية والعدل.
 
ويأتي هذا التغيير قبل مؤتمر للمصالحة الوطنية يهدف لإرضاء جميع أطياف المجتمع بعدما هزمت الحكومة الانتقالية مدعومة بالقوات الإثيوبية المحاكم الإسلامية أواخر العام الماضي.
 
وقالت مصادر الشرطة الصومالية إن المسلحين استخدموا أسلحة خفيفة وقاذفة قنابل في هجومهم على فندق "إمباسودور" الليلة الماضية. وأشارت إلى أن الهجوم يلي سلسلة من الكمائن نصبتها مليشيات في العاصمة.
 
ويأتي الهجوم بعد تعرض مقر إقامة الرئيس الصومالي عبد الله يوسف أحمد لهجوم بقذيفة هاون أمس سقطت على بعد مائة متر منه دون وقوع إصابات.
 
ويعد هذا الهجوم هو الثاني من نوعه الذي يستهدف مقر الرئيس الصومالي، فقد سبق أن أطلق مسلحون ثلاث قذائف هاون على المقر يوم 19 يناير/كانون الثاني الماضي دون وقوع ضحايا كذلك.
 
وإزاء الأوضاع الأمنية المتدهورة في الصومال أعربت منظمة المؤتمر الإسلامي عن قلقها العميق لتصاعد الأعمال العسكرية جراء الهجمات الجوية التي تعرض لها جنوب البلاد والتي أسفرت عن خسائر في أرواح الأبرياء وخسائر واسعة النطاق في الممتلكات.
 
وحذر الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلو في بيان صحفي اليوم من أن هذا العمل العسكري "يمكن أن يقوض على نحو خطير ما تحقق من تقدم حتى الآن صوب السلم الدائم والاستقرار والمصالحة في البلاد. كما يمكن أن يلهب المنطقة بأسرها بل يتجاوزها".
 
تعديل حكومي
علي غيدي (وسط) أجرى أول تعديل على حكومته (الجزيرة-أرشيف)
وفي إطار سعيه لبسط سلطة حكومته أقال رئيس الوزراء الصومالي ثلاثة وزراء. وقال غيدي في بيان للحكومة إن التعديل يهدف إلى تعزيز سلطة الحكومة لمواجهة الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد.
 
وبموجب هذا التعديل تولى محمود غكمدير وزارة الداخلية خلفا لحسين محمد  فارح عيديد الذي تولى وزارة الإسكان والأشغال العامة مع استمراره في شغل منصب نائب رئيس الحكومة.
 
كما عين وزير الإعلام علي جمعة في وزارة الموارد الطبيعية وحل محله مادوبي نونو. وقال نونو إن التعديلات تندرج في إطار إستراتيجية بعيدة الأمد يعتمدها غيدي للسماح لحكومته بتحقيق تقدم.
 
ونقل غيدي نائبا آخر له من منصبه وهو سالم علي أيبرو الذي كان وزيرا للماشية ليصبح وزيرا للتعليم العالي.
 
وقال بيان الحكومة إن وزير الصحة عبد العزيز شيخ يوسف ووزير الثقافة والتعليم العالي حسين محمد شيخ حسين أقيلا من منصبيهما بعد أن فشلا في القيام بمهامهما وأساءا إدارة الأموال. أما وزير المياه والثروة المعدنية محمد صلاد نور فقد أعفي من منصبه لعدم تأديته اليمين بعد تعيينه.
 
ويأتي هذا التعديل الحكومي –الذي شمل عشر تغييرات- بعد أسبوع من انتخاب رئيس جديد للبرلمان الصومالي هو وزير العدل السابق أدن محمد نور.
 
وجاء التعديل الحكومي بينما يعقد 200 من الوجهاء ونشطاء المجتمع المدني اجتماعا للمصالحة يستمر أسبوعا وتغيب عنه المحاكم الإسلامية. كما يأتي قبل مؤتمر شامل للمصالحة الوطنية بهدف إرضاء جميع أطياف المجتمع الصومالي.
 
وعيد أميركي
جينداي فريزر توعدت جهات إسلامية صومالية (رويترز-أرشيف)
من ناحية أخرى توعدت الولايات المتحدة باتخاذ إجراءات صارمة لمنع من تصفهم بالمتطرفين الإسلاميين من تعزيز صفوفهم في الصومال.
 
وقالت جينداي فريزر مساعدة وزيرة الخارجية للشؤون الأفريقية أمام لجنة فرعية مكلفة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ إن استخدام الصومال من قبل "إرهابيين" يهدد استقرار مجمل القرن الأفريقي.
 
وأضافت "سنتخذ إجراءات صارمة لمنع هؤلاء الإرهابيين من تحويل الصومال إلى ملاذ لهم، وقاعدة يستطيعون الانطلاق منها لشن عملياتهم".

المصدر : الجزيرة + وكالات