مصرع ثلاثة فلسطينيين بالاقتتال وتفاؤل بنجاح حوار مكة
آخر تحديث: 2007/2/6 الساعة 07:37 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/2/6 الساعة 07:37 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/19 هـ

مصرع ثلاثة فلسطينيين بالاقتتال وتفاؤل بنجاح حوار مكة

أجندة حوار مكة مثقلة بتداعيات الاقتتال الفلسطيني في غزة (الفرنسية) 

توفي ثلاثة فلسطينيين متأثرين بجروح أصيبوا بها في الاشتباكات التي وقعت بغزة بين فتح وحماس، فيما استعدت الحركتان لجولة جديدة من المباحثات التي تحتضنها مكة المكرمة اليوم بدعوة من العاهل السعودي عبد الله بن عبد العزيز.

وانسحب المسلحون من الشوارع في غزة التي سادها الهدوء النسبي بعد أن زاد عدد القتلى في المواجهات المتجددة بين الطرفين منذ الأسبوع الماضي عن ثلاثين شخصا، إضافة إلى مئات الجرحى بينهم ما يفوق الأربعين حالة وصفت بالحرجة جدا.

ولا يزال عدد من الأشخاص مختطفا لدى الجهتين رغم اتفاقهما على تسليم كل جهة الأشخاص المحتجزين لديها.

وقال شهود إن مسلحين اقتحموا مساء الاثنين المقر المحلي للقوة 17 في بلدة بيت حانون بشمال غزة وخطفوا ستة من أفرادها.

وألقى مسؤولو فتح باللوم على حماس في الهجوم وامتنعت حماس عن قول ما إن كانت تحتجز الأفراد، لكنها اتهمت القوة 17 بإقامة نقطة تفتيش في بيت حانون ومحاولة احتجاز أعضاء في حماس.

واتهم المتحدث باسم حماس فوزي برهوم حركة فتح بانتهاك اتفاق وقف إطلاق النار بخطف أربعة من نشطاء حماس، ورفضها سحب مسلحين من فوق أسطح مبان في مدينة غزة.

هنية سيشارك بحوار مكة مع وفد حماس برئاسة مشعل (رويترز)
حوار مكة

من جانبه قال رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية -في بداية الاجتماع الأسبوعي للحكومة- إن لدى وفد حماس إرادة صادقة للتوصل إلى اتفاق ينهي حالة الاحتقان ويعزز جهود تشكيل حكومة الوحدة الوطنية وكذلك تعزيز التطبيق الحقيقي للشراكة السياسية.

وأضاف هنية -الذي يشارك في الحوار مع أعضاء من حكومته ضمن وفد حركة حماس بزعامة رئيس المكتب السياسي خالد مشعل- "ليس أمامنا خيار إلا خيار الاتفاق، إذا خلصت النوايا وصدقت العزيمة وغلبنا المصالح العليا فنحن على يقين أننا سنتفق".

وأكد مسؤولون في فتح أن الحركة "لديها الإرادة والقرار" لإنجاح حوار مكة والتوصل إلى اتفاق مع حركة حماس لتشكيل حكومة وحدة وطنية. وقال عضو المجلس الثوري لفتح جبريل الرجوب إن وفد الحركة يحمل تفويضا كاملا.

وفي هذا السياق قال مسؤولون من حماس إن السلطات الإسرائيلية منعت عند جسر الملك حسين -الذي يربط الضفة الغربية والأردن- ناصر الشاعر نائب رئيس الوزراء ووزير التخطيط سمير أبو عيشة من السفر إلى عمان حيث كانا ينويان السفر جوا للمشاركة في محادثات مكة.

من ناحيتها قالت الحكومة السعودية إن لقاء اليوم بين رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل سيتم "بمنأى عن أي تدخل من أي طرف آخر".

وأضافت وكالة الأنباء السعودية الرسمية أن مجلس الوزراء "أعرب عن تطلعه لأن يكون هذا اللقاء تجسيدا لاستقلالية القرار الفلسطيني وقيام القيادات الفلسطينية بمسؤولياتها تجاه الشعب الفلسطيني دون سواه".

وفي سياق آخر اعتبر وزير البيئة الاسرائيلي جدعون عيزرا أن إطلاق سراح أمين سر حركة فتح السابق في الضفة الغربية مروان البرغوثي سيمثل دعما للرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وقال الوزير الإسرائيلي إن على إسرائيل أن تقدم على ذلك إن أرادت الحد من قدرات حماس وتولي حكومة مدنية السلطة في الأراضي الفلسطينية بدلا من الحكومات الدينية التي بدأت تتشكل في العالم العربي.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: