أساتذة الثانوي بموريتانيا يطالبون بتحسين أوضاعهم (الجزيرة-نت)

أمين محمد-نواكشوط
 
اعتصم أمس عشرات من مدرسي التعليم الثانوي الموريتاني أمام مقر وزارة التربية والتعليم بنواكشوط احتجاجا على أوضاعهم التي وصفوها بالبائسة وبغير المناسبة.
 
وقام المدرسون أيضا خلال هذه الحركة الاحتجاجية -التي دعت إليها نقابة التعليم الثانوي- بالتوقف عن التدريس لمدة ساعة وذلك في إطار جملة من الخطوات الاحتجاجية ضد وزارة التعليم.
 
وأكدوا خلال هذا الاعتصام أنهم ماضون في خطواتهم التصعيدية إلى غاية تلبية مطالبهم التي وصفوها بالعادلة والملحة، مشيرين إلى أنهم سينفذون توقفا عن التدريس واعتصاما آخر في نهاية الأسبوع الجاري إذا لم تتم الاستجابة لمطالبهم.

المدرسون توقفوا عن التدريس لمدة ساعة (الجزيرة نت)
وطالب المدرسون في هذا الإطار بإقرار مجموعة من العلاوات التي يتيحها لهم القانون، ومن ضمنها علاوة الازدواجية (التدريس بلغتين)، على غرار ما هو موجود قي قطاع التعليم الأساسي (الابتدائي)، وكذا وضع معايير شفافة للترقيات والتحويلات، وتعميم علاوة البعد على المدرسين الذين يدرسون بمناطق نائية عن العاصمة.
 
وأوضح المدرسون المحتجون أن الوزارة المعنية ظلت تماطل في تلبية مطالبهم، وتنقض تعهداتها المتكررة بتسويتها دون جدوى.
 
وقال نقيب المدرسين محمد أحمد ولد السالك في تصريح للجزيرة نت إن الاعتصام كان ناجحا، وإن 85% من أساتذة العاصمة استجابوا لطلب النقابة بالتوقف عن التدريس.
 
وأضاف ولد السالك أن النقابة مصرة على انتزاع الحقوق المشروعة والعادلة للمدرسين معربا في الوقت نفسه عن استعدادها للحوار والتفاوض متى ما وجدت آذانا صاغية، لكنها أيضا عاقدة العزم على مواصلة تصعيدها في حال ما إذا كان العكس.

المصدر : الجزيرة