إطلاق البرغوثي يتطلب عفوا رئاسيا (الفرنسية-أرشيف)
أعلن وزير البيئة الإسرائيلي جدعون عزرا مجددا تأييده لإطلاق أمين سر حركة التحرير الوطني(فتح) بالضفة الغربية مروان البرغوثي.

وقال عزرا في تصريح لإذاعة الجيش الإسرائيلي إن الإفراج عن البرغوثي سيتيح تعزيز الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مواجهة حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

يشار إلى أن عزرا كان وزيرا للأمن الداخلي وهو من المقربين لرئيس الوزراء إيهود أولمرت داخل حزب كاديما. وقد صرح الوزير في ديسمبر/كانون الأول الماضي أنه يؤيد الإفراج عن البرغوثي إذا كان ذلك سيؤدي إلى "سلطة فلسطينية ترفض الإرهاب ويمنع تهريب الأسلحة إلى غزة".

كانت محكمة إسرائيلية أصدرت في يونيو/حزيران 2004 خمسة أحكام بالسجن مدى الحياة على البرغوثي بتهمة التورط في هجمات ضد إسرائيليين. لكن الجدل ثار مؤخرا في إسرائيل بشأن إمكانية إطلاق سراحه في سياق صفقة تبادل أسرى فلسطينيين بالجندي الإسرائيلي الأسير جلعاد شاليط.

وفي منتصف الشهر الماضي قال إفرايم سنيه نائب وزير الدفاع الإسرائيلي إنه يجب إيجاد مخرج قانوني يؤدي للإفراج عن البرغوثي.

يشار إلى أن مثل هذا الإجراء يتطلب حصول الأسير على عفو من الرئيس الإسرائيلي.

لكن جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) يعارض هذه الاقتراح، وقال نائب رئيس الجهاز في تصريحات صحفية "إن ثمة فرقا بين الصورة العامة للبرغوثي في تقارير أجهزة الاستخبارات والأفكار التي يحملها ووظيفته".

المصدر : وكالات