دعوات فلسطينية لتدخل عربي وإسلامي فوري لحماية الأقصى
آخر تحديث: 2007/2/6 الساعة 01:28 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/2/6 الساعة 01:28 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/19 هـ

دعوات فلسطينية لتدخل عربي وإسلامي فوري لحماية الأقصى

الفلسطينيون تواجدوا داخل باحات الحرم القدسي لحمايته (الفرنسية-أرشيف)
 
أثارت مخططات يهودية لعمليات هدم وحفريات عند باب المغاربة في المسجد الأقصى ردود فعل غاضبة وتحركات شعبية فلسطينية خارج وداخل الخط الأخضر لحماية الحرم القدسي الشريف، وسط دعوات لتدخل عربي وإسلامي فوري لوقف الاعتداءات الإسرائيلية الخطيرة بحق الأقصى.
 
فقد دعا رئيس الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر الشيخ رائد صلاح العالمين الإسلامي والعربي إلى الكف عن موقف المتفرج والمستنكر من بعيد والتدخل للضغط على إسرائيل لوقف أعمال الحفر تحت الأقصى وتهديده.
 
ورفض الشيخ صلاح فكرة اللجوء إلى القضاء الإسرائيلي لوقف الحفر والإجراءات التي من شانها تهديد الأقصى، مشيرا إلى أن من شأن ذلك وضع سيادة المسجد الأقصى بيد المحتل.
 
واعتبر أن "الاحتلال الإسرائيلي ما كان ليتجرأ على النيل من المسجد الأقصى ويضاعف حفرياته ومشاريعه الاحتلالية وسياسة تهويد، لولا اشتعال نار الفتنة بين الفلسطينيين، في إشارة إلى الاشتباكات بين حركتي المقاومة الإسلامية (حماس) والتحرير الوطني الفلسطيني (فتح).
 
من جانبه أكد الشيخ كمال الخطيب أن الخطر الذي يهدد المسجد الأقصى يتطلب مواقف سياسية وعربية وشعبية حازمة، داعيا إلى تكثيف الجهود لوقف الحفريات تحت المسجد الأقصى المبارك التي تشكل خطرا كبيرا على المسجد الأقصى ومدينة القدس.
 
من جهته حذر الشيخ خالد مهنا رئيس الدائرة الإعلامية في الحركة الإسلامية بقيادة إبراهيم صرصور الحكومة الإسرائيلية من المساس بأي حجر من المسجد الأقصى المبارك، مشيرا إلى أن المساس به لن يمر مر الكرام.
 
ودعا مهنا الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء إسماعيل هنية لاستغلال ما يحدث في المسجد الأقصى وتوحيد الصف الفلسطيني من جديد.
 
وفي السياق دعت اللجنة الملكية لشؤون القدس في الأردن في بيان لها الحكومات ومنظمات المجتمع الدولي إلى التحرك  الفوري لوقف الاعتداء الإسرائيلي الخطير على المسجد الأقصى وذلك تجنبا لقلب الأوضاع رأسا على عقب وإيجاد مشاكل ستكون عائقا في تحقيق سلام عادل ودائم وسينعكس ذلك على المجتمع الدولي.
 
واعتبر البيان أن ما يجري في الحرم القدسي الشريف وحوله من بناء لكنيس يهودي ومن حفر وإزالة للمعالم العربية الإسلامية حوله وبخاصة قرب باب المغاربة، مخطط إسرائيلي مدروس ينفذ مع سبق الإصرار.
 
حماس تدعو للتحرك
كما حذر رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل إسرائيل في مؤتمر صحفي له بدمشق أمس من مواجهة انتفاضة فلسطينية واسعة في حال المضي قدما في تنفيذ العدوان على المسجد الأقصى.
 
ودعا إلى تنظيم حركة شعبية شاملة للتصدي للمخططات الإسرائيلية التي تستهدف المسجد، كما دعا القادة العرب والمسلمين وعلماء الدين والمسلمين جميعا للتحرك في وجه هذه المخططات.
 
كما دعت حماس في بيان إلى الاحتشاد يوميا في حرم وباحات وجنبات المسجد الأقصى "قطعا للطريق على المخطط الصهيوني المشؤوم الذي يحاولون فرضه في لحظة غفلة وفتنة وانشغال قسرية يعيشها شعبنا".
 
صورة لمنطقة الحفريات قرب المسجد الأقصى (الجزيرة نت)
تصدي رغم التقيد
ورغم تقييد قوات الاحتلال لدخول الفلسطينيين إلى الحرم القدسي والبلدة القديمة في القدس المحتلة أمس أصر الفلسطينيون على التصدي للمخططات اليهودية. فقد منعت قوات الاحتلال كل من هم دون الـ45 من دخول الحرم القدسي الشريف والبلدة القديمة.
 
واعتقلت قوات الاحتلال عشرات الشبان الذين حاولوا الدخول من عدة أماكن قريبة من المسجد الأقصى.
 
وتوافد الفلسطينيون منذ صباح أمس لحماية المسجد الأقصى إثر نداء بالتوجه إلى المسجد الأقصى المبارك لمنع جماعات يهودية متطرفة من هدم سور خشبي وغرفتين عند باب المغاربة، الأمر الذي يؤدي إلى كشف المسجد من الناحية الجنوبية الغربية أمام أي متطرف.
 
وكان مسؤول الخرائط في بيت الشرق خليل التفكجي قال السبت إن السلطات الإسرائيلية تعمل أيضا على إقامة مدينة سياحية أسفل الحرم القدسي.
 
وفي هذا السياق هددت ثلاثة أجنحة عسكرية فلسطينية وهي ألوية الناصر صلاح الدين وكتائب الأقصى وكتيبة المجاهدين، إسرائيل برد لا يخضع للحدود الجغرافية في حال مساسها بالمسجد الشريف، على حد تعبير متحدث باسم الفصائل.
المصدر : الجزيرة + وكالات